سرايا الأشتر تستهدف القوات الخليفية في عملية “ثأر الشهيد قاسم محسن”

وقع انفجار فجر اليوم السبت (18 يوليو/تموز 2015) وسط مجموعة من القوات المتمركزة بين منطقتي “المقشع وكرانة” غرب العاصمة المنامة، فيما أعلنت سرايا الأشتر مسئوليتها عن العملية، وأطلقت عليها عملية ثأر الشهيد قاسم محسن الذي استشهد أثناء تأدية واجبه الجهادي. وتشهد المنطقة الواقعة بين قريتي المقشع وكرانة استنفاراً لقوات الأمن الخليفي. فيما أفادت شبكات إعلامية عن توافد تعزيزات عسكرية لمنطقتي كرانة والمقشع وإغلاقها لبعض المنافذ.

سرايا الأشتر قالت في بيان نشرته على صفحتها على صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) “بعون من الله وتوفيقه، وبعزم رجال الله المجاهدين بسرايا الأشتر، تمكنت مجموعة فدائية من رجال الله بالسرايا من تنفيذ العملية البطولية ثأر الشهيد قاسم” وأضافت “استهدفت فرقة من مرتزقة العدو الخليفي وجرذان الاحتلال بين منطقة المقشع وكرانة المقاومة وألحقت بصفوفهم إصابات مباشرة”.

وقالت سرايا الأشتر أن العملية جاءت ثأراً للشهيد المقاوم قاسم محسن المغني، ورداً على استمرار احتجاز النساء، وفي إشارة لوزارة الداخلية الخليفية قالت السرايا في بيانها أن العملية جاءت  “لتلجم الأفواه التي تبجحت بالاعلان عن تمكنها من الوصول لرجالنا لخلق نصر سرابي مزعوم يُجملون به فشلهم ويطمئنون مرتزقتهم الجبناء وللنيل من عزيمة رجال الله بسرايا الأشتر وباقي فصائل المقاومة الأبية.”

وختمت السرايا بيانها “نجدد وعدنا وعهدنا لأبناء شعبنا الأبي المقاوم من أننا ماضون بدرب العزة والمقاومة لنحطم إفك العدو الخليفي ومن يسانده من قوات الاحتلال ونهشم كبرياءهم وطغيانهم، ونصليهم جحيما بسواعد أبطالنا وسنلاقيهم من حيث لا يحتسبون”.

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق