تنظيم (سرايا وعد الله) يتبنى تفجيرا أسفر عن مقتل شرطيين

جولة الصحافة – (الأبدال): أعلن تنظيم يطلق على نفسه اسم “سرايا وعد الله”، مسؤوليته عن التفجير الذي استهدف حافلة للشرطة البحرينية ، اليوم الثلاثاء، في منطقة سترة، وأسفر عن مقتل شرطيين وإصابة خمسة آخرين إصابة أحدهم خطيرة.

ويعد هذا هو أول ظهور لتنظيم “سرايا وعد الله” الذي تبنى التفجير الإرهابي في تغريدة على موقع تويتر في حساب أنشأ منذ ساعات فقط.

وكانت وزارة الداخلية البحرينية، قد أعلنت في وقت سابق من صباح اليوم الثلاثاء، أن اثنين من رجال الشرطة قتلا وأصيب 6 آخرين، جراح أحدهم بليغة، بتفجير “إرهابي”.

وقالت الداخلية في تغريدات عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”: إن “تفجيراً إرهابياً بمنطقة سترة استهدف رجال الشرطة أثناء قيامهم بالواجب، أسفر عن استشهاد اثنين منهم وإصابة ثالث بإصابات بليغة”، وأضافت: “في حين تراوحت إصابات خمسة رجال شرطة بين البسيطة والمتوسطة، وقد تم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج”، مشيرة إلى أن “الجهات المختصة تباشر إجراءاتها”.

وتفاعل مغردون ونشطاء مع حادث التفجير ونشروا صوراً له تظهر أن التفجير استهدف حافلة للأمن البحريني. إلى ذلك رحبت حسابات شيعية بحرينية على “تويتر”، بالعملية، مشيدين بما يصفونه بـ “المقاومة والمقاومين”.

يذكر أن المنامة كشفت خلال الـ 48 ساعة الماضية عن وجود تنظيم “سرايا الأشتر” الشيعي المدعوم من إيران.

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية، الشهر الماضي، أن التحريات كشفت أن “سرايا الأشتر” تشكل أواخر العام 2012، حيث قام القياديان بالتنظيم أحمد يوسف سرحان”26 عاماً، هارب، موجود في إيران” واسمه الحركي “أبومنتظر” وجاسم أحمد عبدالله “39 عاما هارب، موجود في إيران ” واسمه الحركي “ذوالفقار” والمتورطان في عدة قضايا إرهابية، قاما بتجنيد عدد من العناصر بالبحرين تحت ما يسمى بـ”سرايا الأشتر”.

وذكرت الوكالة أن اعترافات بعض العناصر المقبوض عليهم، أفادت أن عناصر تنظيم “سرايا الأشتر” تلقوا تدريبات عسكرية بالعراق من قبل ما يسمى بــ”كتائب حزب الله”، شملت التدريب على أسلحة الكلاشينكوف والــ PKC والآر بي جي، بالإضافة إلى استخدام المواد المتفجرة C4 وكذلك TNT كما شمت التدريبات أعمال الخطف والقنص والرماية وفك وتركيب السلاح واستخدام قذائف الهاون والمناظير وفتيل التفجير والصواعق.

وكانت وزارة الداخلية البحرينية قد أعلنت السبت الماضي، إحباط عملية تهريبِ موادِ متفجرةِ شديدةِ الخطورة، وأسلحةِ أوتوماتيكية وذخائرِ، قالت إن مصدرها إيران.

فيما نفى وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف خلال مؤتمر صحفي عقده في الكويت العاصمة، أمس الأول الأحد، الاتهامات المنسوبة لبلاده بشأن تهريب المتفجرات من إيران إلى البحرين، موضحًا أنها “غير صحيحة، وهدفها إفشال التعاون بين دول المنطقة”.

وتشهد العلاقات البحرينية الإيرانية تجاذبات سياسية، على خلفية اتهامات المنامة لطهران بالتدخل في الشأن الداخلي البحريني، ودعم المعارضة “الشيعية” بالبلاد.

ومنذ عدة شهور، تشهد البحرين بين الفينة والأخرى، تفجيرات محدودة بقنابل محلية الصنع، أو هجمات ضد رجال الشرطة بقنابل “المولوتوف”.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق