أخي الثائر الحبيب

أخي الثائر الحبيب، عندما يتم تكبيلك بالقيود، ويحيط بك الجنود من كل جانب، فأنت تعتبر فريسةً في أيديهم، وصيداً ثميناً يجب عدم التفريط به؛ ليشبعوا بك حقدهم وضغائنهم أولاً، من خلال التعذيب الجسدي عن طريق إيلامك بالضرب، والتعذيب النفسي عن طريق السب والقذف في عرضك ونفسك، وليشبعوا فقرهم المعلوماتي ثانياً، الذي يمكّنهم بواسطتك إلی الوصول للمعلومات الحساسة والثمينة بالنسبة إليهم، سواء كان ذلك لمعرفة الخطط التي يعمل عليها الشباب الثوري والمقاوم أم لمعرفة الأشخاص المؤثرين المرتبطين بالحراك.

مقتطف من كتاب

أسلحة السجان وأسلحة الثائر السجين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى