الحرس الثوري: سنهاجم أي دولة تتعاون مع الكيان الصهيوني لتهديد أمننا

أعلن الحرس الثوري والجيش الإيراني أنّهما سيردان بشكلٍ ساحق وبكلّ قوّة على كل عدوٍ يستهدف المياه والجزر والسواحل والمقرّات الإيرانية.

وأكد قائد مقر خاتم الأنبياء في الحرس الثوري اللواء غلام علي رشيد، اليوم الجمعة، أنّ “طهران ستهاجم كل مقر في أيّ دولةٍ، تتعاون مع الكيان الصهيوني لتهديد الأمن القومي الإيراني”. 

وحذّر اللواء غلام علي رشيد العدو من أن “يختبر الإرادة والقوة الإيرانية لأنّه لن يتحمل تكاليف الحرب إذا فُرضت على طهران”.

ونبّه المسؤول العسكري الإيراني الأعداء من قدرات القوات المسلحة الإيرانية، وأشار إلى أنّها “ستخوض أيّ حربٍ قد تُفرض عليها بحربٍ تركيبيةٍ مُدمّرة”.

وأمس، أعلنت هيئة الأركان العامة في الجيش الإيراني، أنّ قواتها العسكرية “ستردّ بحزمٍ على أيّ خطأ مُحتمل من جانب أميركا والكيان الصهيوني في أيّ وقتٍ ومكان وستستهدف مصدره بهجمات مكثفة”.

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي هدد في وقتٍ سابق أنّ “إيران قادرة على استهداف مصالح أعدائها المنتشرين في كلّ مكان إذا حاولوا النيل من أمنها القومي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى