خصائص الحاضنة الشعبية للمقاومة

بعد التعرف على أهمية الحاضنة الشعبية للمقاومة، نذكر بعض الخصائص التي لابد من توافرها في الحاضنة الشعبية للمقاومة، حتى تستطيع الحاضنة الشعبية بجنب المقاومين على صنع النصر الواعد والأكيد.

الخاصية الأولى: الوعي والبصيرة

والمقصود من ذلك معرفة الشعب حقيقة ما يدور حوله، والمؤامرات التي تحاك ضده، والقدرة على التمييز بين الصديق والعدو، واتخاذ القرارات المصيرية بملاحظة ما سبق.

وكل الشعوب التي خسرت مقاومتها ومقاوميها، كان ذلك بسبب نقص الوعي والبصيرة عند شعب المقاومة وحاضنة المقاومة، فيُخذَل الحق، ويرفع رأس القائد وهي لا تعي ماذا فعلت؟ وإلى أي مصير وصلت؟ وإلى أي مستوى من الاختراق الفكري الخطير بحيث تركت الحق ولم تنصره، فلا تنهض بعد ذلك مثل هذه الأمة ولا يشتد لها عود إلا بعد سنة التبديل.

الخاصية الثانية: الحصانة الفكرية والثقافية

وهي اللبنة الأساسية للبصيرة والوعي، لأن الحصانة الفكرية والثقافية هي عملية تراكمية، والاستفادة من التجربة، فهنا تُصنع البصيرة في اتخاذ المواقف وفق المبادئ التي يؤمن بها الفرد التي شكلها في مرحلة السابقة.

تنبيه: تحتاج الحاضنة الشعبية للمقاومة لدراسة العدو، ومعرفة مخططاته، وما يحيكه العدو في الظلام لشعب المقاومة. وصناعة الوعي والبصيرة ليس فقط على مستوى الأفراد، بل تهدف المقاومة لصناعة ذلك على مستوى الشعبي والجماهيري؛ يكون عندها شعب المقاومة عصي على الانكسار والتراجع في الزوايا الحرجة.

الخاصية الثالثة: الصبر على التضحيات

طبيعة المواجهة مع العدو تخلف تضحيات بشرية ومادية، وهذا لا يجعل من خيار المقاومة أمراً سيئاً، بل المقاومة هي أمر دفاعي لرفع الضرر الأكبر بضرر قليل، وتجارب المقاومات هنا كثيرة، وكانت تكلفة المقاومة أقل بكثير من البقاء تحت العبودية لسنين متطاولة من دون الوصول للأهداف المطلوبة.

وكانت على إحدى جبهات المقاومة في العراق ضد داعش قرية بسيطة بمقومات مادية وعسكرية لا يعتد بها قدمت عشرون شهيداً على مدار حصار دام قرابة الشهرين، بينما عندما كانوا بعيدين عن المقاومة وفكر المقاومة ونهج المقاومة، سقط لهم في يوم واحد سبعة وسبعون شهيدا في يوم واحد.

نحن لا نخاف من كثرة التضحيات ما دامت على الخط المقدس وفي المسار الصحيح، فستُأتي ثمارها في وقت قريب جداً. الشهادة والتضحية هي شرف يطلبه كل حي يعرف معنى الحياة، ولو كانت الشهادة لا تحمل هذا المعنى لما ضحى الأنبياء والصالحين من قبل في سبيل الله، وإعلاء كلمة الله.

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق