البحرين: فوز نتانياهو “طبيعي ومتوقع”.. وسنواجه جميع التهديدات معًا

قال المستشار الدبلوماسي لحاكم البحرين، أمس السبت، إن البحرين ستواصل بناء علاقتها مع الكيان الصهيوني بعد فوز رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو وحلفائه اليمينيين في الانتخابات العامة الإسرائيلية.

والتزم الزعماء العرب الصمت إلى حد بعيد إزاء فوز نتنياهو الذي ساعده سجله من العداء المتشدد لإيران على إقامة علاقات مع الزعماء في الخليج.

وطبع الكيان الصهيوني، في ظل حكومة نتنياهو في عام 2020، العلاقات مع الإمارات والبحرين، حيث يهيمن القلق حيال نفوذ إيران في المنطقة على الاستراتيجية الأمنية، وذلك بموجب اتفاقيات توسطت فيها الولايات المتحدة تسمى اتفاقيات إبراهيم.

وقال المستشار الدبلوماسي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إن فوز نتنياهو “طبيعي ومتوقع دائما”.

وأضاف في تصريحات للصحافيين “لدينا اتفاق مع الكيان الصهيوني، وهو جزء من اتفاقيات إبراهيم، وسنلتزم باتفاقنا ونتوقع أن يستمر على نفس المسار وأن نواصل بناء شراكتنا معا”.

وقال ردا على سؤال حول مقاربة إقليمية متعددة الأطراف للأمن تشمل إسرائيل “سنرغب في أن نكون مثالا وننجح معا ونواجه جميع التهديدات”.

وأثار مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون فكرة إنشاء نظام دفاع جوي متكامل في الشرق الأوسط خلال زيارة قام بها الرئيس الأمريكي جو بايدن في يوليو/ تموز إلى الكيان الصهيوني والسعودية. وباركت المملكة اتفاقيات إبراهيم ولكنها لم تعترف بالكيان الصهيوني رسميا بعد.

وقال الشيخ خالد، الذي يستضيف بلده الأسطول الخامس الأمريكي، “نود أن نكون متأكدين من أننا لن نضطر للوصول إلى يوم نواجه فيه بعض التدهور الأمني في المنطقة من أي نوع”.

وتابع “نريد أن تتوصل المنطقة إلى تفاهم بين جميع الدول وتتفق ضد أي عدوانية من أي طرف لأي طرف آخر”.

وقال مسؤولون من الكيان الصهيوني والبحرين الشهر الماضي إن الجانبين يتفاوضان على اتفاقية تجارة حرة يأملان في إبرامها قبل نهاية العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى