خلية الموساد التي اعتقل عناصرها في إيران كانت تخطط لتفجير مصنع عسكري حساس

كشفت وكالة “إيرنا” الإيرانية، اليوم الأربعاء، تفاصيل جديدة عن شبكة التجسس المرتبطة بـ”الموساد” الإسرائيلي والتي تم إعلان اعتقال عناصرها منذ أيام من قبل وزارة الأمن الإيرانية.

وقالت الوكالة، إنّ “هدف الإرهابيين العملاء للكيان الصهيوني كان تفجير مصنع حساس عسكري في إيران”، مضيفةً أنّ “عناصر الشبكة الإرهابية تابعين لمجموعة “كومله” الإرهابية المرتزقة والتي تدار بشكل مباشر من قبل عبد الله مهتدي، الذي تم اختياره من قبل ضباط الموساد لتنفيذ هذه المهمة”.

وكانت وزارة الاستخبارات الإيرانية كشفت، يوم السبت الماضي، عن تفكيك شبكة عملاء تابعة للموساد الإسرائيلي، كانت “تهدف لتنفيذ عمليات إرهابية في إيران”.

ولفتت الوزارة في بيان، إلى أنه “تم تفكيك واعتقال شبكة من العملاء التابعين للموساد الإسرائيلي، حيث تم إرسالهم إلى البلاد لتنفيذ عمليات إرهابية”، مضيفةً أنّ “عناصر هذه الشبكة كانوا على اتصال بعملاء جهاز الموساد عبر إحدى دول الجوار ودخلوا البلاد من إقليم كردستان، بقصد القيام بعمليات تخريبية وإرهابية”.

يذكر أنّه، منذ نحو شهر، أعلنت النيابة العامة في محافظة سيستان وبلوشستان، جنوب شرق إيران، أن الجهات الأمنية المختصة اعتقلت خلية تجسس تعمل لصالح الموساد الإسرائيلي بعد مراقبتها  لمدة 8 أشهر، تبين خلالها أن الخلية تخطط لاغتيال علماء نوويين إيرانيين. 

كما فكك الأمن الإيراني عدداً من شبكات التجسس الإسرائيلية  في البلاد هذا العام، في شهر أيار/مايو الماضي، عندما أعلنت العلاقات العامة في حرس الثورة الإسلامية، ضبط شبكة تجسّس إسرائيلية، كانت تحاول “سرقة وتدمير ممتلكات شخصية وعامة”.

وفي شهر نيسان/أبريل الماضي، أفادت وكالة “فارس” باعتقال 3 جواسيس لـ”الموساد” في محافظتي سيستان وبلوشستان شرقي إيران بحكم قضائي.

كذلك أعلنت مديرية الأمن الإيرانية في شهر آذار/مارس الماضي، تفكيك شبكة تجسّس تعمل لصالح “إسرائيل” غرب إيران، وكشف الإعلام الإيراني، حينها، أنّ “ضباطاً في الموساد حاولوا الوصول إلى أجهزة الطرد المركزي من نوع “IR6″ في منشأة فوردو النووية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى