رداً على تصريحات وزير الداخلية .. احراق مركبة عسكرية بالكامل في الدراز

الإعلام الحربي – (الأبدال): تعرضت مركبة عسكرية تابعة لوزارة الداخلية، للإحتراق جراء رشقها بزجاجات حارقة “مولوتوف”، أثناء تمركزها في نقطة سيطرة عسكرية بمدخل بلدة الدراز غرب المنامة.

أفادت مصادر أهلية، بأن شبّان ملثمون سكبوا البنزين على مركبة عسكرية تبعه رمي زجاجة مولوتوف، مما تسبب بإحتراقها بالكامل، وأشارت إلى توافد تعزيزات أمنية عسكرية كبيرة للمنطقة بصحبة قوات الإطفاء.

وأعلنت حركة شباب الدراز على حسابها في موقع تويتر عن تنفيذ العملية التي حملت عنوان “والله لن نهزم”، وقالت بأنها جاءت رداً على “تصريحات الأجهزة الأمنية الخليفية بالقضاء على الثورة”. ونشرت الحركة – وهي مجموعة ثورية مؤثرة في البلدة – صوراً للمركبة والنيران تشتعل فيها.

وقالت حركة شباب الدراز في تعقيب على العملية “مرة أخرى يسطر أبطال الليوث الحيدرية في الدراز ملحمةً أخرى من ملاحم الكرامة والعزة بسواعدهم الحسينية في عملية والله لن نهزم”، وأضافت إلى أن العملية جاءت “في وقت كانت تتبجح فيه سلطة العدو ببسطها السيطرة على الحراك ووقف هدير المقاومة”. وأشارت إلى أنه لا خيار سوى خيار المقاومة، ووصفته بـ “الخيار الفاعل وقت اشتداد التحديات وتكالب الأعداء”.

وكان وزير الداخلية الخليفي، قد صرح أمس الثلاثاء، في كلمة له، بأن الدولة نجحت في تحقيق الأمن العام في البلاد، فيما قال الوكيل المساعد للشئون القانونية بوزارة الداخلية محمد بوحمود في جوابه لسؤال حول التعامل مع ما خلفته أحداث الثورة في عام 2011، “نعتقد بأننا تجاوزنا مرحلة التعافي من الأزمة، وأن الأمور جيدة ومستقرة”.

فيديو:

صور:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق