تعرف على معدات التجسس الجديدة التي صدرتها بريطانيا إلى البحرين

عين على العدو – (الأبدال): وافقت بريطانيا على تصدير معدات مراقبة وتجسس تبلغ قيمتها 544 الف دولار إلى البحرين منذ عام 2015، مما أثار مخاوف من استخدامها لتتبع النشطاء والمعارضين السياسيين، وفق ما كشفه موقع عين الشرق الأوسط.

وحسب موقع “عين الشرق الأوسط” أن الغالبية العظمى من تراخيص التصدير هي “برمجيات لأجهزة اعتراض الاتصالات” أو معدات اعتراض بيانات الهاتف المحمول.

وتشمل معدات المراقبة على برنامج للوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني وسجلات الهاتف بالإضاقة إلى مجموعة برمجيات لتحويل الهواتف الذكية إلى ميكروفونات سرية.

وشملت صادرات المملكة المتحدة أيضا، أنظمة تعرف بإسم – IMSI–Catcher – وهي اختصار لكلمة (International Mobile Subscriber Identity) أي التقاط هوية المشترك، والذي يمكن من خلاله التنصت على المكالمات الهاتفية، وكل البيانات التي تمر عن طريق الهاتف المحمول، وتتبع حركة مستخدم الهاتف المحمول، وتحديد موقعه الجغرافي.

ويقوم الجهاز بمحاكاة أبراج الأتصال اللاسلكية، لتحديد مكان تواجدها في أي وقت، أي عندما يحدث حدث ما بوقت محدد في منطقة معينة، يمكن للنظام تحديد كافة الهواتف التي كانت متواجدة في منطقة الحدث وبالوقت المحدد من قبل مستخدم النظام.

ويمكن للنسخة المطورة من هذا النظام التحكم في الأجهزة بشكل خفي، دون أن يعلم مستخدمها بذلك.

وذكر موقع الشرق الأوسط أن هذا النظام كان حكراً على أجهزة الاستخبارات الأمريكية والأوروبية، لكنها أصبحت الآن في متنازل سوق الأمن العالمي.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق