أولو بأس شديد .. شعار الذكرى السنوية الأولى للشهيد رضا الغسرة ورفاقه

الإعلام الحربي – (الأبدال): أعلنت مجاميع شبابية، اليوم السبت، عن إطلاق شعار “أُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ” على فعاليات الذكرى السنوية الأولى لإستشهاد الشهيد القائد رضا الغسرة، ورفيقي دربه الشهيد محمود يحيى، ومصطفى يوسف.

9 فبراير، تاريخ سيبقى محفوراً في مسيرة شعب البحرين، فهو بمثابة حجر الأساس للمقاومة العسكرية، اليوم الذي لم يكن ليحفر أثره في التاريخ لولا وجود القادة والمجاهدين ممن بذلوا أرواحهم ليعبّدوا الطريق للأجيال من بعدهم.

ففي مثل هذا اليوم تمر الذكرى السنوية الأولى لإستشهاد الشهيد القائد رضا الغسرة، ورفيقي دربه الشهيد محمود يحيى، ومصطفى يوسف، بعد معركة معركة دامية غير متكافئة في عرض البحر، تحولوا منذ ذلك الحين إلى أعلام من أعلام الجهاد والمقامة.

الشهداء الذين سطروا ملحمة وواقعاً جديداً لشعب البحرين، فقد رسموا طريق الخلاص للشعب “بالمقاومة” ووضعوا أسس النهوض لمجتمعهم “بالشهادة” وخطوا أول خطوة في مقدمة السائرين في ذلك الطريق المعبّد بالدماء، فكانوا بجهادهم سراجاً يضيئون طريق الحق لم أحب أن يلتحق به.

ايفاءً لهؤلاء الشهداء، أعلنت مجاميع شبابية عن إطلاق حزمة من الفعاليات في التاسع من فبراير/شباط 2018، إحياء لذكراهم وسيراً على نهجهم، تحت شعار “أُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ” في مختلف مناطق البحرين، وسيكون مركزها الرئيسي جزيرة سترة.

من جانب آخر يستعد نشطاء ومؤيدو المقاومة الإسلامية في البحرين، لإطلاق حملة إعلاميّة تحت وسم #اولو_بأس_شديد من الأول حتى العاشر من شهر فبراير القادم، وتهدف الحملة بحسب منظميها إلى تسليط الضوء على المقاومة في البحرين، ودعم خيار المقاومة المتصاعد في قرى البحرين ضد العدو الخليفي وممارساته الإرهابية.

وتسعى الحملة للوصول إلى الجمهور البحراني والإسلامي عبر الإعلام المرئي والمسموع والإلكتروني، كما يتخللها عرض إنتاجات صوتية وأعمال مرئية وفنية مساندة لمجاهدي المقاومة في البحرين.

وأكد القائمون على الحملة أنهم شرعوا في التواصل مع القطاعات الشبابية والنشطاء والكتاب للإنخراط في الحملة ودعمها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق