تحت إشراف مدربين إسرائيليين .. تغييرات بالمخابرات البحرينية لتعزيز التعاون الوثيق مع الكيان الصهيوني

موقع "إنتلجنس أونلاين" يكشف عن تعديل تجريه البحرين في أجهزتها الأمنية، يخدم توثيق التعاون مع الكيان الصهيوني، وذلك باستقدام مدربين إسرائيلين لتدريب ضباط المخابرات في البحرين.

كشف موقع إنتلجنس أونلاين (Intelligence Online) المتخصص في الشؤون الأمنية، عن شروع البحرين بعملية إصلاح كبيرة لجهازها الأمني، وتطوير إمكاناته التكنولوجية، وينطوي ذلك على تعزيز التعاون الوثيق مع الكيان الصهيوني.

يأتي ذلك على خلفية اللقاء الذي جمع راشد بن عبد الله آل خليفة، وزير الداخلية البحريني، بنظيره عومر بارليف، وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، في 14 كانون الثاني/يناير، في اجتماع هدفه تكثيف التعاون الأمني بين المنامة و”تل أبيب” بعد “اتفاقات أبراهام” عام 2020.

وحثَّ العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، مسؤولي الجهاز الأمني على إعادة تنظيمه بغرض “الوصول إلى تعاون أوثق مع الكيان الصهيوني”، وفق تعبيره. حيث وصلت التعليمات إلى جهاز المخابرات البحريني، وجهاز الأمن العام التابع لوزارة الداخلية، إضافة إلى جهاز الأمن الاستراتيجي، الذي يمتلك تفويضاً رسمياً بالتعامل المباشر مع الموساد الإسرائيلي، وجهاز الأمن العام “الشاباك”.

وكفصل من فصول التطبيع البحريني مع الكيان الصهيوني، يستعد جهاز الأمن الاستراتيجي البحريني لاستقبال فريق من المدربين الإسرائيليين لتدريب ضباط المخابرات البحرينية، وفق “إنتلجنس أونلاين”.

وستزود “تل أبيب” البحرين بالأقمار الصناعية، وأنظمة مضادة للطائرات بدون طيار، وطائرات بدون طيار من طراز “هيرمز” المصممة للمهمات التكتيكية، من شركة “إلبيت سيستمز” الإسرائيلية، بحسب ما أورده موقع “إنتلجنس أونلاين” سابقاً.

يذكر أن اتفاقيات “أبراهام” وقعتها كل من الإمارات والبحرين، للتطبيع مع “إسرائيل” عام 2020م، في مراسم ترأسها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في حديقة البيت الأبيض.

المصدر
إنتلجنس أونلاين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى