البحرين تطلق سراح بعض السجناء السياسيين بموجب قانون العقوبات البديلة

أفرجت سلطات البحرين أمس واليوم الأربعاء عن قرابة 30 معتقلاً سياسيًا بموجب قانون العقوبات البديلة الذي يسمح بالمراقبة الإلكترونية والعمل المجاني، أو الإقامة الجبرية بدلا من إكمال عقوبة السجن.

ومن بين المفرج عنهم المصور العالمي السيد أحمد حميدان، ولاعب كرة القدم الدولي جعفر طوق، والأستاذ عباس ميرزا أخ زعيم جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان، والقيادي في جمعية العمل الإسلامي “أمل” هشام الصباغ.

ومنذ انطلاق الثورة عام 2011 سجنت البحرين آلاف المحتجين والصحفيين والناشطين، وتقول إنها تلاحق مرتكبي الجرائم حسب القانون الدولي وترفض انتقادات الأمم المتحدة والجهات الأخرى المتعلقة بسير المحاكمات وظروف الاحتجاز.

وبموجب قانون العقوبات البديلة الصادر في 2017، يُسمح للسجناء الذين أمضوا نصف عقوباتهم على الأقل في السجن بإكمالها في الخارج من خلال إجراءات تتضمن خدمة المجتمع ودورات إعادة التأهيل والمراقبة الإلكترونية.

وأجرى حاكم البحرين في سبتمبر 2021 تعديلا على القانون من أجل السماح بالانتقال إلى العقوبات التي ليس فيها احتجاز في أي وقت من الحكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى