السلطات الصربية تسلم للبحرين الناشط أحمد جعفر

قال مركز بلغراد لحقوق الإنسان إن مواطن بحريني أعيد إلى وطنه، اليوم الإثنين، رغم أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أصدرت أمرا الجمعة الماضي بتأجيل ترحيله إلى البحرين حتى تاريخ 25 فبراير.

وقال المركز أن المواطن البحريني كان محتجزا في صربيا منذ نوفمبر/تشرين الثاني. 2021 وأنه أبلغ السلطات أنه يريد اللجوء، مدعيا أنه قد يواجه تعذيبا محتملا فضلا عن الاضطهاد السياسي والديني في وطنه.

وبحسب مصادر للأبدال فإن السلطات قد سلمت الناشط البحريني المطلوب أمنيًا أحمد جعفر محمد علي (49 عاما)، والذي كان يقيم سابقًا في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ولفت مركز بلغراد إلى أنه “على الرغم من قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بإصدار إجراء مؤقت بتأجيل التسليم إلى 25 فبراير 2022 والحكم النهائي في تلك المحكمة بناءً على طلب مركز بلغراد لحقوق الإنسان، فقد مضت صربيا قدمًا في تسليمه.

وأشار المركز إلى أن “الرجل اعتقل وتعرض للتعذيب في البحرين لمعارضته الأسرة الحاكمة وحكم عليه بالسجن المؤبد في محاكمة حكم فيها على تسعة آخرين، ثلاثة منهم ادينوا بالإعدام، ونفذ بحقهم حكم الإعدام في عام 2017”.

وبحسب المركز، فإن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان طلبت من مسؤول بلغراد أن يأخذ في الاعتبار احتمال تعرضه للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة اللاإنسانية وما إذا كان قد سُمح له بتقديم طلب اللجوء بحلول 11 فبراير. وقضت محكمة الاستئناف ووزير العدل باستيفاء شروط التسليم.

المصدر
مركز بلغراد لحقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى