في احتفالية بالأسرى المحررين .. قيادي بارز: تحرير الأسرى على سلم أولوياتنا

الإعلام الحربي – (الأبدال): قال قيادي بارز بالمقاومة الإسلامية، أن تحرير الأسرى على سلم أولوياتنا، وسنشرع بكافة الوسائل لتحريرهم. في احتفالية أقيم في مدينة قم المقدسة احتفاءاً بالأسرى المحررين من سجن جو المركزي.

في الذكرى السنوية الأولى لعملية تحرير الأسرر من سجن جو المركزي – عملية سيوف الثأر – شارك الأسرى المحررون أمس الجمعة (29 ديسمبر/كانون الاول 2017)، في احتفالية نظمها تيار الوفاء الإسلامي في أول حضور يحظى بتغطية إعلامية منذ تحريرهم.

وقد تحدث المحررون حسين عطية، محمد طوق وصادق تقي عن الشهيد القائد رضا الغسرة – قائد عملية سيوف الثأر – موضحين جوانب من شخصيته داخل السجن ومواقفه الحاسمة في اتخاذ القرارات المصيرية.

وتحدث المحرر صادق تقي على العقبات التي واجهتهم في مرحلة التخطيط والتنفيذ لعملية التحرير، وأشار المحرر محمد طوق إلى الشهيد محمود يحيى ومشاركته في العملية. وتطرق حسين عطية لمواقف الشهيد القائد رضا الغسرة الجرئية.

وقد تحدّث سماحة الشيخ عبدالله الصالح القيادي في المعارضة البحرانية خلال الاحتفالية قائلًا: “التحدي الأكبر للإنسان هو في إقامة فرائض الله وخصوصًا في ما يتعلق بالجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأن هناك اتفاق على أن الواقع الفاسد يجب أن يتغير، ومن مسؤولية العلماء والمؤمنين تغييره انطلاقًا من حديث النبي (ص): من رأى منكم منكرًا فليغيره”، وبيّن الشيخ الصالح أن “هناك رؤيتان لكيفية تغيير الواقع الفاسد، الأولى من خلال الضغط على الحكام وهذا يحتاج لتوفّر بيئة صحيحة ومواطنة متساوية وديمقراطية، والثانية من خلال الدفع والتدافع واستخدام كافة الوسائل المشروعة المتاحة”.

وفي تصريح لوحدة الإعلام الحربي “الأبدال”، قال قيادي بارز بالمقاومة عن قضية الأسرى: “هدف تحرير الأسرى لم يغب عن استراتيجتنا، وهو على سلم أولوياتنا”. وأضاف: “سنستخدم كافة الوسائل لتحريرهم”، وأشار إلى أن خيار المقاومة المضي قدماً في تحرير جميع الأسرى من سجون العدو الخليفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق