من هم “سرايا الأشتر” و “سرايا المختار” من وجهة نظر بريطانيا

الإعلام الحربي – (الأبدال): أدرجت الحكومة البريطانية تنظيميْ “سرايا الأشتر” و “سرايا المختار” في قائمة المنظمات الإرهابية.

ووافق البرلمان البريطاني أمس الجمعة (22 ديسمبر/كانون الأول 2017) على قرار حكومي ينصف “سرايا الأشتر” بكافة مسمياتها وأفرعها، و “سرايا المختار” كمنظمات إرهابية، بعد أن قدمته وزارة الداخلية البريطانية الاثنين الماضي للنظر فيه بصورة مستعجلة، لما يكنه هذا الموضوع من أهمية بالغة للأمن المحلي والاقليمي حسب تعبير الوزارة.

وأكدت وزيرة الدولة البريطانية المكلفة بمحاربة التطرف، البارونة سوزان ويليامز دو ترافورد في عرضها للموضوع على أن هذا الأمر يحظر إبرام أي صفقات أو اتصالات أو إجراء أي تعاملات مع تلك المنظمات الإرهابية أو الانتساب إليها أو لأعمالها بأي شكل من الأشكال.

ووصفت البارونة سوزان ويليامز دو ترافورد تنظيم سرايا الأشتر، بأنه منظمة شيعية مقاتلة في البحرين تأسست في عام 2013، ولها مسميات وأفرع تتبع لها وهي “سرايا وعد الله، سرايا الإمام المهدي، كتائب جند الله، الكتيبة الحيدرية”.

وقالت أن التنظيم يهدف إلى الإطاحة بعائلة آل خليفة الحاكمة في البحرين من خلال عمليات العنف، وهي تعتبر عائلة آل خليفة، وقوات الأمن البحرينية، والمملكة العربية السعودية كأهداف لها للهجوم حسب تعبيرها.

وأضافت: سرايا الأشتر مسؤولة عن العديد من العمليات في البحرين التي أعنلت مسؤوليتها عنها، وعمليات أخرى لم تعلن مسؤوليتها عنها كـ تهريب 10 إرهابيين مدانين (عملية تحرير رضا الغسرة ورفاقه) ومقتل شرطي في شهر يناير مطلع هذا العام، كما أنها مسؤولة عن هجوم بعبوة ناسفة في محطة للحافلات في سترة والتي أعلنت مسؤوليتها بإسم سرايا وعد الله في شباط/فبراير وهجوم على مركبة للشرطة في منطقة البلاد القديم في تموز/يوليو.

وختمت الوزيرة تعريفها لسرايا الأشتر، بأنها مجموعة عززت نشاط العنف ضد الحكومة البحرينية، وكذلك الحكومات البريطانية والأمريكية والسعودية في وسائل التواصل الإجتماعي.

وفي وصف سرايا المختار قالت وزيرة الدولة لشؤون الامن أنها منظمة شيعية في البحرين، تأسست عام 2013، وهي تعتبر عائلة آل خليفة وقوات الأمن البحرينية والمملكة العربية السعودية كأهداف للهجوم، وتشمل أنشطة المجموعة في استمرار وتعزيز وتمجيد الإرهاب عبر وسائل التواصل الإجتماعي طوال العام 2017.

وخلال جلسة البرلمان البريطاني أمس الجمعة وجهة اللورد الليبرالي الديمقراطي باديك سؤلاً للوزيرة سوزان ويليامز دو ترافورد قائلاً: أنا أفهم أن سرايا الأشتر والمختار قد شاركت في هجمات في البحرين، ويشتبه في تمويلهم من قبل قطر، لكن هل يمكن ان تخبرينا المزيد من المعلومات عن هذه المنظمات؟

إلا أن الوزيرة قالت أن هذه المعلومات فقط التي يمكنني تقديمها، ولأسباب تتعلق بالأمن القومي لا أستطيع تقديم مزيد من التفاصيل.

من جانبها، رحبت البحرين بقرار البرلمان البريطاني، موضحة أن الأفراد المنتمين لهذه المجموعات (سرايا الأشتر، وسرايا المختار) يشكلون تهديداً لأمن واستقرار البحرين ومواطنيها والمقيمين على أرضها وهو ما يستدعي اتخاذ كافة الاجراءات للتصدي لهم حسب تعبيرها. ودعت البحرين المجتمع الدولي لتصنيف هذه المجموعات كمنظمات إرهابية.

ما ورد في التقرير مترجم من جلسة البرلمان البريطاني يوم أمس الجمعة. (اضغط هنا)

‫2 تعليقات

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق