وزير الداخلية ردًا بيان عبدالوهاب حسين: الفوضى لن تعود ولن نسمح لها بأن تعود

رد وزير الداخلية البحريني، على بيان للأستاذ عبدالوهاب حسين من داخل سجنه بثه تيار الوفاء الإسلامي بشأن طوفان قادم سيفاجئ الجميع، وسيعتصي على السجون والتهجير والقمع والترهيب احتواؤه وثنيه، بأن الفوضى لن تعود ولن نسمح لها بأن تعود.

وفي كلمة ألقاها صباح اليوم الأثنين، قال وزير الداخلية راشد بن عبدالله آل خليفة بأن “هناك ضجيجا إعلاميا وافتراءات إعلامية ، تحاول النيل من إنجازاتنا الإنسانية الوطنية ، وتدعو في مضمونها إلى التفرقة والاصطفاف الطائفي وإلى غرس الألم الوطني .. إنه ، ولا شك ، إعلام تحريضي ، يشجع على نشر الفوضى”.

وأضاف “والسؤال الذي يطرح نفسه : من يخدم هذا النهج الإعلامي المضاد ؟ هل هو خدمة للأعداء والمتربصين؟ إنه وبدون شك لا يخدم مصلحة وتماسك شعوب المنطقة. وليكن معلوما لهذه المنصات والقنوات الإعلامية ، ومن يختبئ خلف أخبارها المسيئة”. مؤكد على أن ” الفوضى لن تعود ، ولن نسمح لها بأن تعود”. حسب تعبيره.

وأكمل الوزير البحريني بعد يومين من خطاب للزعيم المعارض الذي فجر انتفاضة البحرين عام 2011 ” إن شعب البحرين ، ولله الحمد ، متماسك ، ولن يلتفت إلى مثل هذه الأخبار والأصوات. وقد تعلمنا من تاريخنا ومن تجاربنا ، كيف نتعامل مع الأزمات ونخرج منها بحال أفضل، بعون الله. وإن أمورنا الداخلية ، نحن أدرى بإدارتها ورعايتها”.

وكان المعارض الأستاذ عبدالوهاب حسين قد تنبأ في بيان له من داخل سجنه السبت الماضي باندلاع ثورة ستفاجئ الجميع.

وقال الناطق الرسمي باسم تيار الوفاء الإسلامي ” لقد تفاجئتْ السلطة بانتفاضتي التسعينات الأولى والثانية اللَتين أذهلتاها وأدهشتاها، ثم تفاجئت بثورة ١٤ فبراير التي حيّرتها، وكانت تفوق الانتفاضتين بدرجات، إلا أن السلطة لم تعتبر ولم تتعلم الدرس”.

وتابع “والأطفال الغاضبون يكبرون ويكبر معهم غضبهم الذي أشعلته الوقائع، ويتراكم في نفوسهم كالبركان، وهم يختلفون عن آبائهم في التوقد الذهني وأسلوب التفكير ونظام القيم والمعايير والثقافة، والتطلعات والأحلام والأساليب، وفيهم يكمن الطوفان العظيم الذي سيفاجئ الجميع وسيستعصي على السجون والتهجير ووسائل القمع والترهيب احتواؤه وثنيه”.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى