قيادي في “سرايا وعد الله”: مجاهدي المقاومة بألف خير .. والعدو تلقى ضربات قاسية ومني بفشل كبير

 

الإعلام الحربي – (الأبدال): أكد قيادي بالمقاومة الإسلاميّة – سرايا وعد الله – أن ما أعلنه رئيس الأمن الخليفي طارق الحسن بالقبض على المجموعة المنفذة لعملية “جسر القدم” مجرد تظليل إعلامي، وخدعة جديدة يخدع بها الرأي العام بعد اتضاح عجز أجهزة الإستخبارات في التصدي للمقاومة والحد من قدرتها.

قال قيادي في تنظيم وعد الله أن العدو الخليفي “يحاول حثيثاً البحث عن إنجازات وهمية ليخدع بها الرأي العام، بعد الإخفاقات الكبيرة التي مني بها في ميادين البحرين”. وأضاف أن المقاومة الإسلامية “أفشلت النظرية الامنية للعدو بعد استهداف حافلة لنقل القوات العسكرية للمرة الثالثة، وإيقاع القتلى والجرحى في صفوفهم”.

وأكد لموقع الأبدال “أن ما يعلنه العدو من كشف خلايا للمقاومة لا يندرج إلا تحت الحرب النفسية بشكل عام”، وأشار إلى أن الغرض من إظهار انجازات وهمية بإدعائهم هي لإخفاء فشلهم الذريع في إيقاف المقاومة، وعملياتها المستمرة، أو حتى الحد من قدرتها.

وطمأن القيادي في – سرايا وعد الله – الشعب أن مجاهدي المقاومة بألف خير، وأن العدو تلقى في الأيام الأخيرة ضربات قاسية ومني بفشل كبير على الصعيد الاستخباراتي والأمني، وأن كل محاولاته لإستدراك ذلك ستبوء بالفشل.

يذكر أن طارق الحسن رئيس ما يسمى الأمن العام أعلن مساء اليوم الأربعاء (15 نوفمبر/تشرين الثاني 2017) القبض عن خلية جديدة إدعى في مؤتمر صحفي بأنها على صلة بعملية “جسر القدم” التي نتج عنها مقتل الجندي سلمان أنجم وإصابة آخرين.

وادعى أن الخلية المزعومة كانت “كانت سوف تستهدف شخصيات عامة واستهداف ثلاث منشأت نفطية في البحرين”، مجددا اتهام إيران والحرس الثوري بتوفير التدريب والدعم اللوجستي لأفراد الخلية.

تعليق واحد

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق