فيديو جديد يثبت براءة محكومينْ بالإعدام في البحرين

أثار فيديو نشرته المقاومة الإسلامية – سرايا وعد الله – جدلاً واسعًا حيث أثبت بالدليل براءة متهمين صدر بحقهم حكم نهائي بات غير قابل للطعن بالإعدام من محكمة بحرينية.

وتظهر المشاهد التي نشرها مؤخراً تنظيم سرايا وعد الله، تناقض واضح بين أقوال المتهمين المحكومين بالإعدام، ما يثبت تعرضهم للإكراه والتعذيب للاعتراف.

وبث تلفزيون البحرين آنذاك ما قال إنها اعترافات لعدد من الأشخاص ينتمون لجماعة إرهابية متهمين بالتخطيط والتنفيذ لتفجير حافلة كانت تقل عناصر أمنية في جزيرة سترة جنوب العاصمة البحرينية المنامة في الـ 28 من يوليو/تموز 2015.

وبث ذات المصدر في ذلك الوقت اعترافات للأسير محمد رضي والأسير المحرر محمد آل طوق، وهما يعترفان بتنفيذ التفجير. ورغم التناقض في اعترافاتهم إلا أنهم اتفقوا في نقطة واحدة، بأنهم كانوا متمركزين قرب جدار مركز سترة الصحي، ثم ضغط محمد آل طوق زر التفجير، وفجر الحافلة.

وفي ذات التقرير عرضت وزارة الداخلية خريطة توضح موقع تمركزهم لحظة تنفيذ التفجير، بينما أثبت المشاهد التي نشرت لأول مرة مساء أمس، بتواجد منفذ التفجير في الجهة المعاكسة، داخل الحي الذي يعرف بـ(السيحة)، وليس بجانب مركز سترة الصحي الذي يقع الحي الذي يعرف بـ (أبو العيش).

وفيما يلي ننقل مجموعة من التناقضات التي بثها تلفزيون البحرين لاعترافات المتهمين المنقولة “نصاً” كما هي:

استلام العبوة:

  • محمد آل طوق يقول أنه استلم العبوة مع محمد رضي قبل يوم واحد من العملية مع محمد رضي ومن مقبرة واديان الساعة 12:00 الليل.
  • محمد رضي يقول أنه استلم العبوة وحده، قبل يوم من العملية، وقام بتخزينها.
  • صلاح سعيد الحمّار يقول أنه استلم العبوة في مركوبان، قبل فترة.

رصد موقع التفجير قبل العملية:

  • محمد رضي يقول أنه استلم العبوة قبل يوم من تنفيذ العملية وقام بتخزينها، ثم يقول أنه اخبر لصبيان (ابراهيم المؤمن، ليث آل طوق) برصد الباص، والتأكد من مروره مثل الوقت، ويقول أنهم أخبروه أن وقته ما تغير، ولا تصحب الحافلة أي دوريات، كيف ذلك وهم توجهوا لزراعة العبوة بمثل الليلة التي أخبرهم بها أن يرصدوا الحافلة.

التوجه لزراعة العبوة:

  • محمد طوق: يقول استلمت العبوة الساعة 12:00 الليل مع محمد رضي، وذهبنا مباشرة لمدرسة غرناطة لزراعتها.
  • محمد رضي: كلمت محمد ليلة العملية، وخبرته أن الساعة 2:00 الفجر بنروح نزرعها، ويقول انه جهز العبوة التي كان يخزنها، ثم قدم السيارة قرب بسطة خلف منزلهم ووضع العبوة في صندوق السيارة، ثم جاء محمد آل طوق وذهبوا لمدرسة غرناطة لزراعة العبوة.

قبل تنفيذ العملية:

  • محمد آل طوق يقول الساعة 5 إلا عشر نزل مع محمد رضي عند سور المستشفى، ووقفوا في موقع بحيث يشاهدون التقاطع وموقع التفجير.
  • محمد رضي يقول انه الساعة 6 وخمس توجه مع محمد آل طوق إلى المستشفى بالسيارة، وأوقفوها خلفها ثم توجهوا إلى موقع يشاهدون فيه التقاطع وموقع التفجير.

وتعود تفاصيل القضية إلى تاريخ 28/07/2015، حيث وقع انفجار في جزيرة سترة أسفر عن مصرع عنصرين من قوات العدو الخليفي وإصابة ستة آخرين.

الفيديو الذي بثته وزارة الداخلية البحرينية لاعترافات المتهمين في تفجير سترة

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى