صواريخ من جنوبي لبنان والكيان الصهيوني يفتح الملاجئ في المستوطنات الحدودية

قالت مصادر لبنانية إن صواريخ أطلقت من جنوبي لبنان باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الإسرائيلي تفعيل الإنذار للمستوطنات وفتح الملاجئ في البلدات الإسرائيلية قرب الحدود اللبنانية.

وأوضحت المصادر أن 3 صواريخ أطلقت باتجاه منطقة الجليل الأعلى شمالي الأراضي الفلسطينية المحتلة، في حين قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إنهم رصدوا إطلاق 6 قذائف صاروخية من داخل لبنان، لكنها سقطت داخل الأراضي اللبنانية.

وأشارت المصادر إلى أن هذه الصواريخ -التي لم تتبنها أي جهة حتى الآن- هي بمثابة رسائل دعم من جهات فلسطينية أو تدور في فلك الفصائل الفلسطينية كما حدث الخميس الماضي.

وقد ردت المدفعية الإسرائيلية بإطلاق نحو 20 قذيفة باتجاه مرتفعات بلدة كفرشوبا اللبنانية الحدودية، كما أطلق الجيش الإسرائيلي قنابل مضيئة فوق كفرشوبا وفي محيط بلدة ميس الجبل اللبنانية الحدودية، وحلقت أيضا طائرات استطلاع إسرائيلية في أجواء المنطقة الحدودية.

وأكدت قوّة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان “يونيفيل” (UNIFIL) رصدها إطلاق صواريخ من شمال بلدة كفرشوبا اللبنانية أعقبه قصف مدفعي إسرائيلي.

كما قالت اليونيفيل إنها تنسق مع القوات المسلحة اللبنانية لتعزيز السيطرة الأمنية في جنوبي لبنان، مشيرة إلى أن الوضع هادئ الآن.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن تعليمات صدرت بفتح الملاجئ في البلدات الإسرائيلية الحدودية مع لبنان.

ويقدر مراقبون بأن تلك التعليمات قد تشير إلى توجسات لدى الكيان الصهيوني بتطور الأمور على الحدود اللبنانية، مضيفا أن عشرات البلدات الإسرائيلية ستشملها تلك التعليمات.

وأكد المراقبون إلى أن تلك الأحداث لا تعني بالضرورة الانزلاق إلى مواجهات أوسع، وإنما إجراءات احتياطية يتخذها الكيان الصهيوني، لا سيما مع تكرار مثل هذه العمليات في الأيام الماضية.

وكان الجيش الإسرائيلي قد قال الخميس إن 3 صواريخ أُطلقت من لبنان باتجاه شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة من دون وقوع إصابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى