صواريخ المقاومة تحول حياة الإسرائيليين لجحيم

أضرار اقتصادية كبيرة، وإغلاق مطارات، وضربات قاسية للسياحة، واستهدافات مباشرة لمحطات الغاز، ورعب وخوف وأزمات نفسية، كانت حصيلة صواريخ فصائل المقاومة الفلسطينية، التي تدك المدن والبلدات الإسرائيلية ردا على عدوان الاحتلال المستمر منذ أيام على غزة.

وتقول وسائل إعلام عالمية وإسرائيلية إن رد المقاومة هذه المرة موجع أكثر بسبب كثافة الصواريخ ودقتها وإصابتها لهدفها وحولت حياة الإسرائيليين إلى جحيم.

وتقول صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن تل أبيب كانت هدفا لإطلاق الصواريخ في الحروب الماضية، ولكن ليس بمثل كثافة الأيام القليلة الماضية.

ونقلت صحيفة “وول ستريت” عن ضابط في سلاح الجو الإسرائيلي قوله إن “حماس لديها صواريخ كافية لمهاجمة إسرائيل لفترة طويلة”.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى