شهداء وأحياء وتكبيرات وحسرات.. غزة تحت ركام مبانيها المدمرة

سيل من الفيديوهات والصور التي توثق حياة الفلسطينيين والمسعفين تحت ركام منازلهم التي دمرها عدوان الاحتلال الإسرائيلي، فبين إنقاذ الأحياء وانتشال الأموات، تكبيرات وحسرات وصمود وتسليم بقضاء الله. فعداد الشهداء لا يتوقف، وآلة القتل الإسرائيلية مستمرة في حصد المدنيين والأطفال والنساء قتلا وجرحا.

البداية كانت تدميرا كاملا للمباني
ضحايا تحت الأنقاض ويأمل المنقذون أن يكونوا على قيد الحياة
من خاتمه تُعرف هويته
حرقة انتظار ما سيخرج من تحت الركام
خرج شهيدا من تحت الركام 
يتوالى انتشال الشهداء الأطفال
رائحة الموت تملأ المكان والأمل في إيجاد أحياء بات شبه مفقود
رحلة بحث جديد وأمل بإيجاد أحياء
كُتب لها عمر جديد
بارقة أمل في ظلام الأنقاض

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى