الوفد المصري غادر تل أبيب.. كواليس المفاوضات مع الصهاينة

قالت وكالة أنباء روسية، الجمعة، إن الوفد المصري غادر تل أبيب دون التوصل إلى نتيجة حول مقترح وقف إطلاق النار. 

ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن مصدر مطلع على الموضوع في القاهرة أن الوفد المصري قد غادر تل أبيب بعد أن فشل في إقناع سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالموافقة على وقف إطلاق النار.  

وقال المصدر إن الجانب المصري، الذي عادة يلعب دور الوساطة في هذه القضية، اقترح وقفا مؤقتا لإطلاق النار باعتباره مرحلة أولى في هدنة مستدامة، مضيفا: “لكن يبدو حاليا أن هذه المبادرة لا آفاق لها”.  

وأوضح المصدر أن “الحديث دار في البداية عن هدنة إنسانية تستمر 3 ساعات، ومن ثم 6 ساعات، لكن كل المقترحات بقيت دون رد”.  

وذكر: “المقاومة الفلسطينية تطالب بوقف الكيان الصهيوني عملياته العدوانية في القدس الشرقية، بينما يرفض الكيان الصهيوني على الإطلاق الاستجابة. وفي نهاية المطاف اضطر الوفد المصري إلى مغادرة تل أبيب”.  

ويشهد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي منذ 8 مايو تصعيدا حادا مستمرا بدأ باندلاع اشتباكات في منطقة الحرم الشريف وحي الشيخ جراح في القدس حيث ينفذ الكيان الصهيوني إجراءات لطرد عائلات فلسطينية من منازلهم.  

والاثنين بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي حملة قصف واسعة على قطاع غزة، فيما أعلنت السلطات الصحية الفلسطينية في القطاع عن استشهاد 109 فلسطينيين، بينهم 28 طفلا، إضافة إلى 621 جريحا، بينما شنت الفصائل الفلسطينية ضربات مكثفة على منشآت حيوية في الكيان الصهيوني بينها مطارات، وتم اعتراض جزء من الصواريخ لكن الهجمات أسفرت عن مقتل 7 إسرائيليين على الأقل.  

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى