الحفاظ على أصل الإسلام

اضطر الإمام الحسن “ع” إلى قبول العهد مع معاوية من أجل مصلحة أكبر، وهي الحفاظ على أصل الإسلام.

لقد سلبوا الإمام الحسن “ع” حكومته، وعندما خرجت الحكومة عن محورها الديني وباتت في قبضة طلاب الدنيا وأهلها، فمن البديهي عندئد أن تقع حادثة كربلاء لاحقاً، وهي حادثة يستحيل الحيلولة دون وقوعها وتجنبها.

الإمام القائد السيد علي الخامنئي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى