أجلت أحزاني فحبك محفل – ذكرى ميلاد الإمام الحجة (عج)

أجّلتُ أحزاني فحبُكَ محفلُ *** لكنَّ دمعَ الشوقِ ليس يؤجّلُ
خذني ببابكَ بالتلهّفِ سائلاً *** من جفنِ عينكَ نظرةً يتسوّلُ
ما عدتُ أحتملُ الفراقَ أنا وهل *** في غيبةِ الأملِ الوحيدِ تحمُّلُ ؟
مهديُّ يا أملَ الحياةِ وروحَها *** طالَ الغيابُ وصبرُ قلبكَ أطولُ
عتّقْ حنينكَ في كؤوسيَّ خمرةً *** إني بذكركَ أستفيقُ وأثملُ
واسكُبْ وجودَكَ في العروقِ حلاوةً *** فالهجرُ مُرٌّ وانتظارُكَ حنظلُ
أنّى تحطُّ خُطاكَ تُزهرُ وردةٌ *** وبنعلك الزاكي يفوحُ قرَنفلُ
خذني إليك فنصفُ قلبيَّ لهفةً *** يحيا إليكَ وفيكَ نصفٌ يُقتلُ
يا دمعةَ الفقراءِ يا كهف الرجا *** يا من عليهِ مدى الخطوبِ يُعوّلُ
أنا حين لا أشكو إليك فلا تلُمْ *** يكفي فؤادَكَ ما يكنُّ ويحملُ
ماذا يهيجُكَ والجراحُ تشعّبتْ *** وبكل جرحٍ من جراحكَ مفصلُ
إني وجدتُكَ ذائداً عن فاطمٍ *** وببابها تحميهِ ساعةَ يُركَلُ
وبضربةِ المحرابِ كنتَ مكبَراً *** اللهُ أكبرُ والدماءُ تُبسملُ
ولقد لمحتُكَ في الطفوفِ بعاشرٍ *** كفاً على جسد الحُسينِ يُظلّلُ
ولمحتُ عينكَ تستفيضُ مدامعاً *** لمصابِ جدّكَ حين أنشدَ دُعبلُ
طفحَ الجفافُ على جميع مواسمي *** وأتيتُ طمآناً وبئرُكَ منهلُ
يا يوسفَ الزهراءِ يوسفُ قد حكى *** وأقرَّ مُعترفاً بأنكَ أجملُ
ما كنت تسكنُ في قصورِ زُليخةٍ *** كلُ القلوبِ إلى جلالكَ منزلُ
فل ألفُ يعقوبٍ لغيبتكَ انطوى *** يبكيكَ شوقاً والمحاجرُ تذبلُ
حنَّ ابنُ مريمَ أن يقيمَ صلاتَهُ *** في القدسِ خلفكَ والجميعُ يهرولُ
وفؤادُ أيوبَ النبي بصبرهِ *** من صبر قلبكَ يابنَ فاطمَ يُذهلُ
إني أتيتُكَ والدموعُ تدلّني *** فعسى تُهيجكَ أدمعي فتعجّلُ
فمتى أرى نور العباءةِ مقبلًا *** ووراءَ هيبتها يصلّي الجحفلُ
عجّلْ أيا أملَ الزمانِ فما بقى *** في الدهرِ عن نؤيا سناكَ تحمُّلُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى