قرة الأعين إذ حل حسن

قرَّةُ الأعينِ إذ حلَّ حَسَنْ

صاحبُ البأْسِ الأمينُ المؤْتَمنْ

قَد مَضَى في كفِّهِ آمالُ شعبٍ

وأتى في كَفّه الأُخرى كَفَنْ

مرْحَباً رمْزَ السّمَاحةِ سيّدي

شرَّفتَ ناسي ودِيَاري والوَطَنْ

بالبُطُولات الّتي سَطّرتَها

ثائِراً لَمْ يُخالِجْهُ الوَهَنْ

بقلم عيسى سلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى