هل تريد أن يلين قلبك؟

الإسلام كدين اجتماعي تتمثّل فيه مبادئ الرحمة والعطف، لا يريد ان يترك هذه الشريحة الكبيرة من المجتمع فريسة الفقر والحاجة، والكلام عن شريحة الأيتام. لذلك كانت هذه الفئة بمثابة القطب من الرحى في توجهاته التكافلية، فهناك الآيات القرآنية الكثيرة التي تحث على الاهتمام بالأيتام، وتدعو إلى تأمين مستلزمات العيش الشريف لهم، منها قوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَىٰ قُلْ إِصْلَاحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِن تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ…)[1]، وقوله تعالى: (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ )[2]، وقوله: (أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ * فَذَٰلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ)[3]. وقوله: (كَلَّا بَل لَّا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ)[4]. فهنا نجد دعوة صريحة للتكافل الأدبي معهم، ولوماً وتقريعاً لكل من يقصّر في ذلك.

وهناك طائفة من الآيات تدعو إلى التكافل المادي الصريح مع الأيتام، منها: قوله تعالى: (… وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ)[5]، وقوله: (…وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ)[6]، وقوله: (وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُو الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَّعْرُوفًا)[7]، وقوله: (وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ)[8].

وكان الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله يوقظ في نفوس الناس العاطفة الدينية تجاه الأيتام، ويُكثر من التوصية بهم، ويدعو إلى كفالتهم، قال صلى‌الله‌عليه‌وآله: «أنا وكافل اليتيم في الجنّة كهاتين»[9]. وعنه صلى‌الله‌عليه‌وآله: «من عال يتيما حتى يستغني عنه، أوجب الله عزّ وجل له بذلك الجنّة، كما أوجب الله لآكل مال اليتيم النار»[10].

ولم تقتصر تعاليم الرَّسول الاجتماعية على تأمين التكافل المادي للأيتام فحسب، بل كان يولي التكافل الأدبي المزيد من العناية والأهمية، قال صلى‌الله‌عليه‌وآله موصياً: «كن لليتيم كالأب الرَّحيم، واعلم أنّك [ كما] تزرع كذلك تحصد»[11].

وروي أن رجلاً شكا إلى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله قساوة قلبه، فقال: «إذا أردت أن يلين قلبك فأطعم المسكين وامسح رأس اليتيم»[12] وفي رواية اُخرى أنه قال له: «فادن منك اليتيم وامسح رأسه وأجلسه على خوانك، يلين قلبك وتقدر على حاجتك»[13].

وقال صلى ‌الله‌ عليه‌ وآله: «اشبع اليتيم والأرملة، وكن لليتيم كالأب الرحيم، وكن للأرملة كالزوج العطوف، تعط كل نفس تنفست في الدنيا قصراً في الجنة، كل قصر خير من الدنيا وما فيها»[14].

هذه التوجهات الحضارية أشاعت أجواء الطمأنينة في نفوس الأيتام وخلقت الاستقرار الاجتماعي على الرغم من الاضطراب السياسي الذي خيم على المجتمع الإسلامي آنذاك.

وإذا ما أضفنا إلى كل هذا مساعي مدرسة أهل البيت: الخيرة التي أسهمت بنصيب وافر في تشجيع أعمال الخير، فكانت كالواحة الوارفة الظلال في مجال التكافل وخاصة مع الأيتام في المقام الأول. فكان أمير المؤمنين عليه ‌السلام يوصي بهم حتى قبل موته بقليل، فقد تضمنت وصيته الأخيرة قوله عليه‌السلام: «الله اللّه في الأيتام، فلا تغبّوا أفواهم[15]، ولا يضيعوا بحضرتكم، فقد سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله: من عال يتيماً حتى يستغني أوجب الله عزّ وجل له بذلك الجنة»[16]، وعنه عليه‌السلام: «ما من مؤمن ولا مؤمنة يضع يده على رأس يتيم ترحّماً له إلاّ كتب الله له بكلّ شعرة مرّت يده عليها حسنة»[17].

وعن أبي الطفيل، أنّه قال: «رأيت علياً عليه‌السلام يدعو اليتامى فيطعمهم العسل حتى قال بعض أصحابه: لوددت أني كنت يتيماً»[18].

أما الإمامان الحسن والحسين عليهما‌السلام وكلاهما يضيء من مشكاة واحدة، فيحثان على تكفل أيتام آل محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله بعد أن اتبع معهم الطغاة سياسة (السيف والنطع) فقتلوهم تحت كل حجر ومدر، فمن الطبيعي والحال هذه أن يكثر أيتامهم، ويكونوا ضحايا نظام اجتماعي جائر لا يكترث بهم، فيفترشوا الأرض ويلتحفوا السماء. فأراد أئمة أهل البيت: أن يرتقوا بشيعتهم إلى مستوى التحدي الاجتماعي، لاسيما وأنهم يرزحون تحت وطأة ظلم صارخ عبر التاريخ. ومن الشواهد على تأجيج الأئمة: للعواطف النبيلة لكفالة أيتام آل محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله ما قاله الإمام الحسن عليه‌السلام: «فضل كافل يتيم آل محمّد المنقطع عن مواليه الناشب في رتبة الجهل ـ يخرجه من جهله، ويوضح له ما اشتبه عليه ـ على فضل كافل يتيم يطعمه ويسقيه، كفضل الشمس على السهى»[19].

أما الإمام الحسين عليه‌السلام فيقول في هذا الصدد: «من كفل لنا يتيما قطعته عنّا محبّتنا باستتارنا، فواساه من علومنا التي سقطت إليه حتّى أرشده وهداه، قال الله عزّ وجلّ: أيّها العبد الكريم المواسي أنا أولى بالكرم منك…»[20].

فمثل هذه النصائح والتوجهات تفسح المجال واسعاً أمام الاهتمام بالأيتام، وتهيّء الأجواء لبناء وتدعيم علاقات تكافلية معهم، وإلاّ تحولت حياتهم إلى صحراء مجدبة. ففي غياب منهج التكافل تتشكل ظاهرة التسوّل والتشرّد وبالتالي تنمو جذور الجريمة فيما بينهم ويقعون في هاوية الفساد.

 التكافل الإجتماعي في مدرسة أهل البيت (ع)

المصادر و المراجع

[1] سورة البقرة: 2 / 220.
[2] سورة الضحى: 93 / 9.
[3] سورة الماعون: 107 / 1 ـ 2.
[4] سورة الفجر: 89 / 17.
[5] سورة البقرة: 2 / 177.
[6] سورة البقرة: 2 / 83.
[7] سورة النساء: 4 / 8.
[8] سورة الإسراء: 17 / 34.
[9] مشكاة الأنوار / علي الطبرسي: 292.
[10]الكافي 7: 51 / 7 باب صدقات النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وفاطمة والأئمّة: ووصاياهم من كتاب الوصايا.
[11] كنز الفوائد / الكراجكي: 194، مكتبة المصطفوي ـ قم، ط 2.
[12] مشكاة الأنوار / علي الطبرسي: 293.
[13] مشكاة الأنوار / علي الطبرسي: 293.
[14] مشكاة الأنوار / علي الطبرسي: 293.
[15] أغبّ القوم: جاءهم يوماً وترك يوماً، وقوله: « لا تغبّوا أفواههم » أي صلوا أفواههم بالإطعام ولا تقطعوه عنها. انظر: نهج البلاغة، صبحي الصالح:77، هامش 1.
[16] الكافي 7: 51 / 7 باب صدقات النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وفاطمة والأئمّة: ووصاياهم من كتاب الوصايا.
[17] ثواب الأعمال / الشيخ الصدوق: 199.
[18] مناقب آل أبي طالب / ابن شهر آشوب 1: 348، المطبعة الحيدرية ـ النجف ـ 1376 ه‍.
[19] الاحتجاج / الطبرسي 1: 7، دار النعمان.
[20] بحار الأنوار 2: 4 / 5.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى