لا للشيطان الأكبر

بالحق تأسس حزب الله

بشعار الأمر لحيدر وولي الأمة حيدر

لا للشيطان الأكبر

كان الكرارُ يغـذِيه وعلى الشـدَاتِ يربيه
وبروح الثورةِ يَسقيه و بِترب العـزة يُنميه

من خيـر البدريين أعلى الأصحابِ ذكرى
من آلِ الطـائيين من طي ٍ أدرك فخـرى

من آل النخوة من همدان و من أشراف البطحي
من آل الغيرةِ من هوزانِ ذوي العدياتِ الضبحى

أصلٌ بالجودِ تحدر واختارَ ولاية حيدر
و بوجه أمية كبر اللـه اللـه أكبر

كانوا من خلفِ وليِ الله
أسيافاً ضِــدَ عدو الله

سوطا للعزة كرر وبوجه الظلم تفجر

لا للشيطان الأكبر

نطفاً بالأصلابِ كنا ولصوتِ الدعوةِ لبينا
بنبوةِ أحمــدَ آمنا و بحبلِ علي ٍ أمسكنا

ولنــور ِ الحسنيين جدينا طول المسرى
وإذا ما جاء حسين كنا وقفات حـره

نزاريون أسديون وقيسيون ربيعــه
لحق علي ٍ بالتاريخ بقِينا أخلصَ شيعه

فهو الصديقُ الأكبر وَوَصيُ العلم الأظهر
أصدق َ من قام وكبر اللـه اللـه أكبر

ميزان العدلِ بعرشِ الله
وبقلبِ الذكرِ وليُ الله

طهرٌ في حضرةِ أطهر نورٌ بالحومةِ أزهر
لا للشيطان الأكبر

كميلُ وسلمانَ منهم ورشيدُ الهجريْ وعمارُ
ومحمدُ ابنُ أبي بكرٍ وأبو ذرٍ والتمــارُ

في موكب حزبِ الله ثاروا بقلوبٍ تسعرْ
وبوحي رسولِ الله مالوا للقمرِ الأزهرْ

فيهم من عارض حزبَ أبيه ووافق حزبَ وليه
ويرى تنصيبَ أبيــه به إلغاءٌ للشرعيــه

فتولى عصبة حيدر وعنِ الأرحامِ أدبر
وبحقِ الآلِ تَبصر اللـه اللـه أكبر

ميالٌ حيثُ ولُي الله
قتالٌ حيثُ عدوُ الله

يمشي بلواءِ الأشتَر وينادي الحقُ لحيدر
لا للشيطان الأكبر

صعصعةُ العبدي منهم وعُديُ الطائي والأسود
وأبو أيوبِ الأنصاري وأسامةُ مبعوثَ محمـد

فتخلف ذو الوجهين عن جيشهِ قصدَ زعامه
واللعنُ ليومِ الدين لمفارِقِ جيشِ أسامـة

أتعودُ وأمر رسولِ الله بأمرِ الأحـدِ الواحد
لتكون بأرضِ رسول الله طروقَ الشرِ الوافد

وتكونَ الغدرَ الأمكر ولحقِ الآلِ الأنكر
وتزيحَ الطهرِ الأطهر اللـه اللـه أكبر

أتقول بخـم ٍ إي و الله
وتخونُ ولايةَ سيف الله

فاترك أعواد المنبر فيها الكرار أجدر

لا للشيطان الأكبر

علقمة النخعيُ منهم وابنُ الكِنديِ و خُزيمة
وبوريدةَ وابنُ مسعودٍ وترى فيهم حَبَرَ الأمة

فأولائك حزبُ الله في نهج ِ علي ٍ ساروا
وبحـقِ وليِ اللـه كلَ الأحرارِ ثاروا

وباسمِ سقيفتكِ النكراءِ تشرعَ أصلُ أداهم
وستأتي الحشرَ ثقبلَ الذنبِ تنوءُ بإثمِ دماهم

تلهثُ كالكلبِ الأسعر تُطردُ عن حوضِ الكوثر
والماءُ بحــوزةِ حيدر اللــه اللــه أكبر

فالساقي بحوضِ رسول الله
أبو الحســنينِ ولي ُ الله

عذباً بزلالٍ يزخر ويروي شيعةَ حيدر

لا للشيطان الأكبر

عُروة ابنُ الجعدي منهم وابنُ الكوائي وضِرارُ
وحبيبُ الأزدي وشُرَيكٌ وابنُ عطارِدَ والمختار

المدركُ ثائـر حسين ومُسِرُ قلوبَ العـترة
والمعلنَ باسم حسين في قلبِ الكوفةِ ثورة

وتخلص من سجن ابنِ زياد ليقضي الله أمرا
ليعود أميـرا ً للـثوارِ و نارً تسلخُ شمـرا

ويرفَ لواءً أحمــر ولذبح حسينٍ يثأر
ولصوصُ الطف تجزر اللـه اللـه أكبر

وَيُدحرجُ رأس عدُو الله
شرُ اللقطاءِ عبيـدِ الله

وبقصر الأمِرةِ يزئر اليوم الحكم لحيدر

لا للشيطان الأكبر

خالدُ ابنُ سعيدٍ منهم وابنُ زُهيـرٍ والهمداني
وابنُ حسانٍ و سُليمٌ وابنُ صوحانِ البحراني

الثائرُ بالبحرين ليخط لشعب المجرى
في وجهِ الأمويين ثواراً بعده تـترى

وتنادي أوال لأهلِ البيتِ ولا لعلوج ِ أميه
والحقُ لابنِ حضارتِها لا لِوفودِ الجنسيـة

فلها الأرزاق تُبذر وعلى الأصليَ تُحضر
وبطوقِ الفقرِ يُحصر اللـه اللـه أكبر

والذنبَ ولاءَ ولي الله
ومحبت آلُ رسولِ الله

آمنا بك يا حيدر لو بالضياتي نسعر

لا للشيطان الأكبر

عَامرٌ ابنُ تميـمٍ منهم وابنُ الحَمقي و ابنُ ميثم
قمبُر وابنُ حُنيفٍ سهلٌ وابن التيهاني أبـو الهيثم

كلهمُ متخذون رُكنَ الإيمـانِ وليا
كلهم متحدون لا يعدوا الأمرُ عليا

أبا الحسنينِ أبا السبطيِن وَنجم الحق الساطع
تربع في بحبوح الفضلِِ لذالك سُمي الرابع

و بهُ الكرسيَ يفخر وبساقي العرشِ تأمر
وكوجهِ البدرِ تصور اللـه اللـه أكبر

والسيفُ المنزل بسم الله
وبأُحد ٍ غوث رسول الله

حيث ابن قُحافَة أدبَر وبقى يترنمُ حيدر

لا للشيطان الأكبر

عُثمانُ ابنُ حُنَيفٍ منهم وابنُ نباتتةَ وابنُ بذيلُ
زيدُ ابن وهبٍ والأرجي والباهليــو و بلالُ

من غادر للشامات غضبا ً من نقض البيعة
وتَكَتَـم بالآهات معتقداً رأيَ الشيعـة

ومضى للشام بدمع ِ الحزن على أرزاء العتره
مذ شاهدَ أصحابَ المختارِ تنازعها بالإمره

وطوىَ الحاقدِ أسفر والنارَ ببابِ الكوثر
حرباً لإمامةِ حيدر اللـه اللـه أكبر

اللـه اللـه اللـه اللـه
فاليهنُى القلبُ بطيبِ ولاه

ربي للشيعةِ قدر فوزا بولاية حيدر
لا للشيطان الأكبر

وامتدت موهبةُ اللطف لعصابةِ واقعـةِ الطف
بولاء علي قد صُرِعوا جزرَ الأعناق مع الكف

فحسين قائدهُم وعلى الراياتِ تأمر
فاستقرءِ قَولَتهمُ وبما قالوه تبصـر

أنا المذبوحُ لبغض أبي و سقيفتهُــم تُرديني
أنا العباس لديـن علي ٍ أُرخص قطـع يميني
أنا بن حسينٍ روحِ الحقِ وروحي دون حسين
أنا العــريس بمـاء علي مختلـط تكويني
أنا البجليُ ابن هلالٍ ديــنُ علي ديــن
أنا ابن القين وحب على معتقــدي ويقيني
أنا ابنُ مظاهــُر ذوالشيبات لهذا اليوم حنين
أنا ابن شبَيَب أنا ابنُ عقيل وذاك الحُـر معين
أنا اسمي عونُ أنا اسمي جونُ فدائيٌ وحسيني

كلٌ بالعز ِتعفَـر نصرا ًلولايةِ حيدر
ومن الطغيانِ تحرر اللـه اللـه أكبر
ضربوا بفداءِ وليِ الله
مثلا بالثورة ما أعلاه
وبقى بالدهر الأشهر عبرا ً بمحبةِ حيدر
لا للشيطان الاكبر

وتفَرع نورُ الكـرارِ عن طلعتِ شمس الثوارِ
من ثَورة سِبطِ المختارِ ومؤسِسِ فكرِ الأحرار

أولهمُ روحُ الله من يومِ الطفِ محارب
وتولد نصرُ الله من دمِ عباس وراغب

بطلٌ كملاحم ِ عاشوراءَ على صهيونَ يوريكا
فتصيحُ بهجمـةِ حزبِ اللهِ الغوثَ يا أمريكا

جيشُ الإرهابِ تقهقر أخلى لبنان وأدبر
خوفا من عُصبة حيدر اللـه اللـه أكبر

آتٍ بالزحفِ بإذنِ الله
بالقدسِ يُصلي نصر الله

من خلفِ الأملِ الأكبر في يومِ الحربِ الأخطر

لا للشيطان الأكبر

النجفُ الأشرفُ مبعثهُمُ و علومُ علي ٍ منهلهُـمُ
آيتٌ تُشـرِفُ و قفُتهُم والصدرُ الأولُ سيدُهم

أوتدري ما معنـاه ذرني أتدبرُ أمـره
أحسبُ حيدر أهداه أجزاء العلم العشره

فكأن عليً متخذا ًفي النجف الصدرَ وليا
ودعاه إلي وأخلصــه دون الآيات نجيا

فترفد عيبة حيدر وتصدر منه وأصدر
علما بالدم تفجر اللـه اللـه أكبر

وأقام رسول الله عزاه
وعليٌ بدمِ العينِ بكاه

مسفوكَ الدمِ معفر ظلماً بولاية حيدر

لا للشيطان الأكبر

نداء القدسِ ينادينا بنداء يملـأ وادينا
بدماءٍ تُخجل ماضينا وضحايا تبعث آتينا

المجدُ لفلسطين والعزُ لشعبِ الثوره
والنصر لمضحينُ بجنينَ وقانىَ وصبره

لا يومَ كيومك تحتَ القصفِ بنارِ الحقد الغادر
يا أعلى صَوت المظلومينَ بنبرةِ أعظـمِ ثائـر

صوتٌ بالحقِ تفجر وبطيب الُخلد تعطر
وبوجه الغاصب كبر اللـه اللـه أكبر

يستلهـم ثـورةَ روحِ اللـه
من ذكرى الطفِ أطاحَ الشاه

وبشعار ولايةِ حيدر بفقيه الأمة تحصر

لا للشيطان الأكبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى