قرب منطقة مناوراته.. الجيش الإيراني يحاصر غواصة أميركية

كشف العميد البحري في الجيش الإيراني حمزة علي كاوياني أن الغواصة التي حاولت الاقتراب من منطقة عمليات المناورات يوم الخميس كانت أميركية.

وأشار كاوياني إلى أن الغواصات والسفن الإيرانية حاصرت بالكامل الغواصة الأميركية لحظة اقترابها من منطقة المناورات، وأجبرتها على التراجع.

وأوضح أن القطع البحرية كانت قد وجهت تحذيرات شديدة اللهجة إلى طاقم الغواصة، ما أجبرهم على الابتعاد عن مكان العمليات.

هذا ورصدت يوم الخميس الماضي وحدات الجيش الإيراني غواصة مجهولة الهوية حاولت الاقتراب من منطقة العمليات، حيث كانت تجري مناورات في مياه بحر عمان وسواحل “كنارك” جنوب غرب إيران، وأجبرتها على التراجع.

ونفذت القوة البحرية للجيش الإيراني مناورات “اقتدار – 99” في يومها الثاني والأخير على مساحة واسعة امتدت من سواحل مكران الإيرانية إلى بحر عمان وشمال المحيط الهندي، والتي انطلقت صباح الأربعاء، بمشاركة مختلف الوحدات البحرية.

وكشفت البحرية الإيرانية عن واحدة من أضخم وأهم سفنها وهي “مكران”، خلال المناورة، وتزن 121 ألف طن وهي جزء من مشروع إنشاء قاعدة بحرية في شمال المحيط الهندي.

وذكرت العلاقات العامة للجيش الإيراني أن أنواعاً مختلفة من صواريخ كروز البحرية أطلقت، من السواحل والسفن الحربية المشاركة في المناورات وأصابت أهدافها بدقة شمال المحيط الهندي.

وفي سياق متصل، أكد قائد القوة الجوفضائية في حرس الثورة الإيراني أمير علي حاجي زادة أن القوات الإيرانية قادرة على ضرب جميع القواعد الأميركية في المنطقة وتدميرها خلال لحظة واحدة. وقال إنه “رغم امتلاك الأميركيين للقوة إلا أن حرس الثورة تعلموا كيف يحاربونهم وبإمكانهم ضربهم وتدمير دفاعاتهم، وتوجيه ضربة شديدة لهم، عبر إطلاق 500 صاروخ في آن واحد بنحو لا يمكن تعويض خسارتهم”.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى