في ذكرى الشهادة

 الشهادة من المفاهيم المهمة في الإسلام، والشهيد في الإسلام هو ذلك الشخص العظيم، ذو المقام العالي، هو صاحب مقام الطهارة من الدنيا ومتعلقاتها.

أنفاس الشهيد دروس، ودروس صادقة، تدخل القلوب وتغير محتوياتها.

ولذلك كانت الجبهة من أفضل المواقع لتزكية النفس وتهذيبها، حيث الانقطاع، وقطع الأمل من سوى الله.

وصايا الشهداء هي نبع صاف يمكن الركون لها، وكم من بهارج يمكن أن تدعي أنها سلوك إلى الله، وهي انحدار وترام في أحضان إبليس.

يقول الإمام الخميني: عندما أقرأ وصية مربية لشهيد فإنني أشعر بالحقارة والضعة.

ويقول: إن هذه الوصايا تهز الإنسان وتوقظه.

أما الشهيد چمران فله مناجاة يعتذر فيها لجوارحه.. لعينه عن إتعابها من القراءة، ولجبهته من كثرة السجود، ولرجله من إطالة الوقوف بين يدي الله..

قيمة الإنسان عظيمة عند الله، ولهذا كان قتلُ النفس قتلَ الناس جميعا، وبناء على هذا كان الشهيد هو من قتل على وعي وبصيرة من أمره واتباع لقيادة إلهية عالمة. فلا يصح أن يسترخص الإنسان قيمة نفسه لمصلحة سياسية مؤقتة ارتأى التحشيد لها متعلمن أو صاحب فكر غربي.

  • أبيات كتبتها حول شهداء البحرين في الجبهة ضد الطاغية صدام. ولنا في شهدائنا خير عبرة ودرس.

حل الوفاء فمالوا نحو مضجعهم                      ما زال دم لهم في القلب يضطرمُ

بيض النفوس لهم إشراقة سطعت                     فوق البرايا تساموا إنهم قمم

إن الشهيد له روح إذا كملت                           خفت، وطارت: وداعاً أيها الأمم

ماذا أقول وهم شوسٌ إذا نظرت                      يهتز عرش الدُنا.. سبح أيا قلم

لهم دروس إلى الأخرى مآثرها                       ونعم درسا له صدق، وفيه دم

ما شاب نياتهم حرص ولاطمعٌ                       هم في الورى أنجمٌ، هم في الوغى شيم

لله يا أنجما راحت مودعة                             أدمت قلوبا وحلّت عندها نعم

عودوا، وعودوا قلوب الأمهات فقد                   أعيى الفراقُ لها نبضاً، وجف دم

راحت تناغي سماء أحلكت حزنا                    ترنو.. عساكم تطلوا أيها النجم

ما حال أمٍّ إذا غابت أحبتها                            ونبضها في سواهم ليس يحتدم

بالله رفقا أيا أنوار جبهتنا                              كفّوا أذى عن قلوب مضّها ألم

كفوا عناقا لترب قد غدا أسفا                          سقاؤه الدمُ، والأشلاءَ يقتسم

قالوا: تريث، فما لوم الشهيد لنا                       دأبٌ، وقل: ساد من فدّى، فما ظلموا

لو كنت يا صاحِ تدري ما ترابهم                     ألقيت بالروح، لا حزن، ولا ندم

تلك الجنان التي وَعدُ الكتاب أتى                      للمتقين بها، في الترب ترتسم

حورٌ، ونورٌ، و ولدانٌ مخلدةٌ                          وأكأسٌ من رحيق المجد تغتنم

لينظروا فوق باب الخلد قد نقشت                     أسماءُ قومٍ لهم في ما لهم قدم

طه، وحيدرةٌ، والطهرُ فاطمةٌ                         قل باسمهم: أبتدي – تمضي – وأختتم

تلك النفوس قرابينٌ وإن عظمت                       فخر البرية أن تفنى لحبكم

يا سادة الكون يا لطف الكريم على                   وجه البسيطة، يا جود، ويا كرم

تالله زاغ الألى عن حبكم رغبوا                      وليس غيركم ركن ومعتصم

أنتم صراط الهدى، والله عاصمكم                    أنتم نجاة الورى، أنتم لهم حرم

فيكم بداية قول الله: كُن، وبكم                          مسك الختام، و(ما من دونكم) عدم

هذي البرية من شوق لمطلعكم                        قد مضها الحزن، أبكى دهرها سقم

تهفو ليوم ينادي فيه قائمكم:                            أنا الإمام الذي لله ينتقم

يا ابن البتولة، يا ثأر الإله، ويا                       سيف الحسين.. أقم فالكفر قد هدموا

داسوا على الصدر، أدموا صدر فاطمة              علّوا رؤوسا، أبيحت منكم الحرم

حتى النساء إذا لاذت لخيمتها                         أو سترها تحرق الأستار والخيم

يا ابن النبي أما آنت لدولتكم                            قيامة تطرب الدنيا.. فتبتسم

يا ابن الحسين أما تبدو لناظرنا                       آيات فجرك والرايات تزدحم

تطوف بالبيت والعشاق حائمة                        يا كعبة الخلق، يا نبراس، يا علم

يا ابن الزكي ألا عجّل ظهورك يا                    كهف الورى، تنجلي بالصارم الظلم

هذا ندائي عجّل يا ابن فاطمة                          باق، فقم واقضه بالحق ينصرم

“إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدا”

الرسول الأكرم (ص)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى