آية وتفسير: قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم

(قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ) التوبة 14


وقد ينبغي لنا أن نؤكّد على أن شفاء صدور هؤلاء المؤمنين لا ينطلق من عقدة ذاتية مكبوتة، لتبتعد المسألة عندهم عن الأجواء الرسالية العامة، بل ينطلق من حالة إيمانيّة عميقة لأنهم اضطهدوا و شرّدوا وعذّبوا من أجل اللَّه، فكانت مشاعرهم المضادّة للمشركين بعيدة عن الجانب الشخصي لأنها متصلة بالجانب الرسالي في حركته المرتبطة بالجانب السلبي أو الإيجابي من العلاقات الإنسانية.

  • تفسير من وحي القرآن ج11 ص47-48

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى