ومضات روائية: لا يقيم أمر الله سبحانه إلا من لا يصانع ولا يضارع ولا يتبع المطامع

عن الإمام علي (ع): لا يُقيم أمرَ الله سبحانه إلا من لا يُصانع ولا يُضارع ولا يتّبع المطامع. نهج البلاغة، الحكمة 110


إقامة أمر الله سبحانه وتعالى تعبير عن تأسيس وتشييد نظام الطاعة والعبودية لله وحده في المجتمع من قبيل قوله تعالى (الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ) وهذا النظام لا يشيده إلا من حوى صفات شخصية مهمة: لا يصانع ولا يجامل أحداً على حساب المصلحة العامة، ويزهد عما في أيدي الناس حتى لا يتمكن أحد من إغرائه بالرشوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى