متى استشرف اللواء قاسم سليماني نشوء داعش؟

ينشر موقع KHAMENEI.IR مقطعاً من كلام الإمام الخامنئي بتاريخ 16/12/2020 حول ذكاء ودراية الحاج قاسم سليماني الذي مكّنه من استشراف تشكيل حالة معادية للمقاومة في المنطقة تختبئ خلف تعاليم الإسلام الدينيّة، والتي نشأت فيما بعد تحت مسمّى داعش:

كان (الشهيد سليماني) يتمتع بالدراية والذكاء، كان فطناً جداً. هناك عدد من النقاط (ترتبط بهذا الشأن):

لقد توقّعَ منذ زمن بعيد ظهور تيّار ديني في الظاهر يميل إلى إحدى الجماعات ويُعادي المقاومة، وجاء وأخبرني بذلك وقال: ما أراه في أوضاع العالم الإسلامي -سمَّى بعض البلدان- أنّ هناك تيّاراً سوف يظهر بعد وقت، وبعد مدّة ظهر (داعش)!

كان شخصاً حكيماً وذكيّاً، ويتصرّف بأقصى درجات العقلانية والدراية في متابعة شؤون البلدان التي أوكل إليه العمل فيها.. بعقلانية ودراية، وشعرتُ بذلك جيّداً، فقد كُنّا على تواصل دائم بشأن مجموعة متنوعة من القضايا، وكان ذا دراية.

ومن ناحية أخرى، كان يملك روح التضحية وحبّ البَشَر.. كان محبّاَ للبشر ويضحّي بنفسه حقّاً من أجل الجميع!

وكذلك كان من أهل الروحانيّة والإخلاص والسعي وراء الآخرة.. كان روحانيّاً حقاً، ومن أهل الجنّة حقاً، ولم يكن من المتظاهرين بذلك.حسناً، هذه مجموعة من مكارم الأخلاق، وهي مكارم قيّمة.. الناس رأوا هذا، فلقد تبلورت في هذا الإنسان.. ذهب إلى صحاري البلد الفلاني، وعلى الجبال، ومقابل شتّى الأعداء، وقد جسّد بالفعل هذه القيم الثقافيّة الإيرانية، وبلوَرَها وأظهرَها، لذلك صار بطل الشعب الإيراني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى