زينب عليها السلام (بنت الزهراء) لم تكن إماماً

لاحظوا كم تستلزم وضعية هذه المرأة من صلابة حتى تفيض بها على الزوج ليكون متفرّغاً من هموم ومصاعب الحياة، ولتبعث فيه السكينة والطمأنينة، وتربّي الأولاد تلك التربية العالية.

فإذا قيل إن الحسن والحسين إمامان ومجبولان على العصمة، فزينب لم تكن إماماً، ولقد ربّتها فاطمة الزهراء عليها السلام تربية صالحة خلال تلك السنوات القصيرة.

ألا يمكن أن يكون كل هذا مثالاً تحتذي به الفتاة أو ربّة البيت أو من تشرفت توّاً وأصبحت ربّة بيت؟ هذه الجوانب مهمّة جداً.

ولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي – دام ظله الشريف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى