تحذيرات من الإعتداء على مظاهر عاشوراء

الإعلام الحربي – (الأبدال): حذر ناشطون من خطورة تصريحات محافظ الشمالية، علي العصفور، التي تحدثت عن جدول أعمال لرصد ما أسماه “الظواهر المخالفة في تركيب سواد عاشوراء”. وأكدوا أن مثل هذه التصريحات مرفوضة ومدانة وغير مقبولة، لأن مظاهر إحياء ذكرى عاشوراء”خط أحمر” لا يمكن القبول بالمساس بها.

محافظ الشمالية المدعو علي العصفور أشار في حديثه خلال مجلسة الأسبوعي أمس، أن المحافظة أعدت برنامجاً للتصدي لمظاهر تركيب سواد عاشوراء في غير مسارات المواكب العزائية. ولفت العصفور أن هناك “تعاون وتنسيق” بين بلدية المنطقة الشمالية، ومديرية الشرطة، والأوقاف الجعفرية.

فيما قال ناشطون ردا على تصريحات العصفور: أن شعب البحرين مستعد للدفاع عن الشعائر الدينية، ودعوا للتظافر الجماهيري للوقوف بوجه إجرام السلطات والتصدي لعبثها، ولأي إعتداء يطال مظاهر عاشوراء. وحذروا من مساعي إدارة الأوقاف التابعة للسلطات لفرض وصاياهم على المآتم والشعائر الحسينية، والتدخّل في تفاصيل الشأن الديني. ودعوا إدارات المآتم والجمعيات الحسينية إلى رفض التعاطي مع إدارة الأوقاف، ورفض مشاريعها التي ترمي إلى إفراغ موسم عاشوراء من محتواه الحقيقي.

على الصعيد نفسه بدأت التحضيرات لعاشوراء قبل إنطلاق الشهر، وقال محمد علي، عضو وخطاط في لجنة حسينية أهلية، أنهم بدؤا إعداد عشرات الأعلام واللافتات العاشورائية، التي من المقرر نصبها بالشوارع والأحياء بعد عيد الغدير الأغر. وأكد أن هذا العام علينا التأهب والإستعداد أيضا لتفعيل المقاومة وسبل المواجهة بكافة أشكالها في قرى ومناطق البحرين، رداً على أي اعتداءات قد تحدث بحق المقدسات من قبل السلطات.

يذكر أن تحضيرات موسم عاشوراء في البحرين لا تخلُ من تهديد ووعيد كل عام، يتم تطبيقه على أرض الواقع من خلال تدمير المضائف الحسينية، وازالة السواد، واستدعاء رجال الدين والخطباء والرواديد الذين قادوا المواكب العزائية بأشعار اعتبرتها وزارة داخلية العدو تهجماً على النظام، كما وجهت تهما مختلفة لآخرين مثل الازدراء بالدولة الأموية، والتعدي على ما وصفوه بـ “خليفة المسلمين” يزيد بن معاومية، وهو ما أثار غضب وسخرية الطائفة الشيعية في البحرين.

ويعيش شعب البحرين هذه المناسبة طيلة عشرة أيام تبدأ من الأول حتى العاشر من شهر محرم وهو يوم وقوع حادثة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين (ع) وأصحابه، ويعتبر الشيعة في البحرين المدة الممتدة من الأول من محرم حتى الثامن والعشرين من شهر صفر التي تصادف ذكرى وفاة الرسول الأعظم (ص) فترة حداد بحيث يمتنعون من إقامة حفلات الزواج ومناسبات الفرح.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق