يحاولون بكل الوسائل حذف هؤلاء النخب من ذلك البلد

وربما كان أشدَّ بالنسبة لبلادنا العزيزة ـ نظام الهيمنة والتسلّط يهدف لنهب هذه الثروة من يد كل الشعوب. ولكن لماذا يريد انتزاعها؟ من أجل أن ينتفع هو منها؟ كلا، ليست هذه القضية كلها. طبعًا إذا استطاع هو أن ينتفع منها فسوف ينتفع، لكن هدفه الأساسي الآخر هو الاحتكار، جهاز الهيمنة يسعى إلى الاحتكار: الاحتكار العلمي، والاحتكار التقني، واحتكار کل ما ینتج الثروة، واحتكار كل ما يبني الاقتدار، هذا ما يسعى إليه.

لذلك ترونهم يأتون ويغتالون العلماء في بلد ما ـ لقد اغتالوا علماءنا النوويين ـ لأنهم يريدون لذلك البلد أن لا يتمتع بتلك الثروة. وقلت إن هذه الحالة لا تختص بنا، في العراق خلال تلك الفترة الممتدة لثلاثة أو أربعة أعوام حين سيطر فيها الأمريكيون على شؤون العراق بشكل مباشر بعد سقوط “صدام” قاموا باغتيال عشرات العلماء العراقيين. لقد كان الأمريكيون يعلمون أنه لو بقي هؤلاء العلماء بعد زوال حكم “صدام” فسوف يتحركون بالبلاد إلى الأمام، لذلك أعدوا لوائح بهم واغتالوهم واحدًا تلو الآخر. وكذا الحال في أماكن أخرى، الاحتكار، لاحظوا، إذاً النخبة معرضة للخطر.

ولا أريد تخويفكم، بل أريدكم أن تنتبهوا إلى أن جهاز الاستكبار ونظام الهيمنة يعارض وجود النخبة في أي بلد لأنهم سيكونون سببًا في تقدم ذلك البلد ويُعدون أعظم ثروة له. يحاولون بكل الوسائل حذف هؤلاء النخب من ذلك البلد: إما عن طريق التصفية الجسدية أو عن طريق التصفية الثقافية والبرمجية أو عن طريق جعلهم عاطلين عن العمل أو إشغالهم بقضايا شخصية لا علاقة لها بشؤون البلاد، وما إلى ذلك. يجب أن تتنبهوا إلى هذا الشيء.

الإمام الخامنئي – 2018/10/17

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى