استُشهد عالمٌ من علماء بلدنا البارزين

بيان الإمام الخامنئي عقب استشهاد العالم النوويّ الشهيد محسن فخري زادة:

بسم الله الرّحمن الرّحيم،
استُشهد عالمٌ من علماء بلدنا البارزين والممتازين في المجالين النووي والدفاعي، السيّد محسن فخري زاده، على أيدي العملاء المجرمين والأشقياء.

لقد بذل هذا العنصر العلميّ الذي قلّ نظيره حياته العزيزة والثمينة من أجل جهوده العلميّة العظيمة والخالدة وفي سبيل الله، وكان أجره الإلهيّ منزلة الشهادة الرفيعة.

يجب على جميع المسؤولين أن يضعوا قضيّتين مهمّتين بجدّية على جدول أعمالهم. القضيّة الأولى تتمثّل في متابعة هذه الجريمة والمعاقبة الحتميّة لمنفّذيها ومن أعطوا الأوامر لارتكابها، والأخرى هي مواصلة جهود الشهيد العلميّة والتقنيّة في المجالات كافة التي كان يعمل عليها.

إنّني أبارك شهادته لعائلته الكريمة والمجتمع العلميّ في البلاد وزملائه وتلامذته في مختلف الأقسام وأعزّيهم بفقدانه، سائلاً الله – عزّ وجل – له علوّ الدرجات.

السيد علي الخامنئي
28/11/2020

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى