مذاهب أهل الكوفة وعلاقتهم بقتل الحسين

المقدمة

إنَّ مسألة حال أهل الكوفة وما ورد فيهم من الذمّ على لسان مجموعة من المعصومين كالأمير، اغتنمها كثيرٌ من الحاقدين على مذهب أهل البيت وصوّروا أنَّ الذمَّ الموجود متوجه لأهل الكوفة لأنَّهم شيعةٌ وأتباعٌ لأهل البيت، وأنّ هؤلاء الشيعة هم الذين خذلوا أمير المؤمنين والحسن المجتبى‘، وهم الذين قتلوا إمامهم الحسين!!؟

وهذه اسطوانة تتردّد كلَّ عام خصوصاً في أجواء شهر محرم؛ حيث يحيي المحبّون لأهل البيت ذكرى مقتل الإمام الحسين. وهذا ما يغيض الحاقدين والموتورين حيث يستفزّهم هذا الارتباط العميق بين الشيعة وبين إمامهم الحسين، وما يؤثِّره إحياء هذه المناسبة من فضح مشروع ساداتهم الأمويين من أمثال يزيد وأبيه معاوية.

ونريد في هذه الـمقالة أنّ نبحث عن تـاريخ مدينة الكوفة بـشكل مختصر، وعن مذاهب أهلها ومن الذي شارك في قتال الحسين.

والكلام في عدة أمور:

الأمر الأول: مكانة الكوفة وقدسيتها

لا يوجد تلازم بين أهل منطقة معينة وبين نفس الأرض التي يعيشون عليها من حيث المدح والذم، فأهل مكة كانوا مذمومين قبل الإسلام لشركهم وعبادتهم الأصنام وتلويثهم بيت الله الحرام، ولكنّ أرض مكة هي من أشرف بقاع الأرض، وكذلك بعد الإسلام ففيهم المنافقين حتى يومنا هذا، فما فيها من المحبِّين لأهل البيت إلا القليل.

وتعتبر مدينةُ الكوفة من المدن المقدّسة في الإسلام، وقد وردت فيها أحاديث كثيرة تشير إلى فضلها، منها: عن أبي عبد الله: >الكوفة روضة من رياض الجنة، فيها قبر نوح وإبراهيم وقبور ثلاثمائة نبي وسبعين نبياً وستمائة وصي، وقبر سيد الأوصياء أمير المؤمنين<“[1].

والنجف تابعة للكوفة، وهي حرم أمير المؤمنين، كما ورد عن الصادق: >إنَّ لله حرماً وهو مكة، وإنّ للرسول| حرماً وهو المدينة، وإنّ لأمير المؤمنين حرماً وهو الكوفة، وإنَّ لنا حرماً وهو بلدة قم، وستدفن فيها امرأة من أولادي تسمّى فاطمة، فمن زارها وجبت له الجنة<[2].

ومن أشهر ما فيها مسجد الكوفة الذي هو أحد المساجد الأربعة التي يتخيَّر فيها المصلي بين القصر والتمام، وأنَّ ثواب الصلاة فيه مضاعفة، وعن الأمير وعن حفيده السجاد‘: >ولو علم الناس ما فيه من الفضل لأتوه (حبواً)<[3].

وفي تفسير العياشي في رواية مرسلة عن الأمير: >أول بقعة عبد الله عليها ظهر الكوفة لما أمر الله الملائكة أنْ یسجدوا لآدم سجدوا على ظهر الكوفة<[4].

وعن الكاظم عن آبائه عن النبي|: >إنَّ الله اختار من البلدان أربعة فقال§: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ}، فالتين المدينة، والزيتون بيت المقدس، وطور سنين الكوفة، وهذا البلد الأمين مكة<[5].

وعن هارون بن خارجة قال: قال أبو عبد الله: >كم بينك وبين مسجد الكوفة يكون ميلا؟< قلت: لا. قال: >فتصلي فيه الصلاة كلها؟<،  قلت: لا. قال: >أما لو كنت حاضراً بحضرته لرجوت أن لا تفوتني فيه صلاة، أَوَتدري ما فضل ذلك الموضع؟ ما من نبي ولا عبد صالح إلا وقد صلّى في مسجد الكوفة، حتى أنّ رسول الله| لما أسري به إلى السماء قال له جبرئيل: أتدري أين أنت يا محمد الساعة؟ أنت مقابل مسجد كوفان، قال: فاستأذن لي أصلي فيه ركعتين، فنزل فصلّى فيه، وأن مقدمه لَروضة من رياض الجنة، وميمنته وميسرته لَروضة من رياض الجنة، وأنَّ وسطه لَروضة من رياض الجنة، وأن مؤخره لَروضة من رياض الجنة، والصلاة فيه فريضة تعدل بألف صلاة والنافلة فيه بخمسمائة صلاة<[6].

عاصمة الأمير والدولة المهدوية

وممَّا يزيد ويبيّن قدسية ومكانة هذه المدينة اتخاذها من قِبَل أمير المؤمنين عاصمة لحكومته، وكذلك تكون عاصمةً للدولة المهدوية المباركة، كما في الروايات، وفيها حدثت أحداث كثيرة على مرَّ التاريخ.

إذاً لهذه المدينة شأن عظيم، ولكن ليس السبب في عظمتها شرف أهلها، كما هو الحال في مكة المعظمة كما تقدَّم.

الأمر الثاني: تاريخ إنشاء هذه المدينة

ذُكر أنَّ النبي| وقّت لأهل العراق ذات عرق، ولم يكونوا أسلموا بعد، فعن أبي عبد الله الصادق قال: >من تمام الحج والعمرة أن تحرم من المواقيت التي وقّتها رسول الله| ولا تجاوزها إلا وأنت محرم؛ فإنّه وقَّت لأهل العراق ولم يكن يومئذٍ عراق بطن العقيق من قبل أهل العراق…<[7]، وهذه من إخباراته| بالغيب، حيث كان يعلم بأنَّ هذه الأرض ستدخل في الإسلام.

ونقل أنَّه نزَلتها قبل الإسلام قبائل عديدة، وكذلك بعد الإسلام، ونقل أنَّها مُصّرت وصُيّرت (مدينة) في عهد الخليفة الثاني[8]، وذلك بعد أن فتحت المدائن في العراق بقيادة سعد بن أبي وقاص في السنة السابعة عشر للهجرة، وبسبب كثرة البعوض فيها بحثوا عن مكان آخر للعسكر.

ونقل الطبري “أنّ سعد بعث حذيفة وسلمان، فخرج سلمان حتى يأتي الأنبار فسار في غربي الفرات لا يرضى شيئاً حتى أتى الكوفة -والكوفة على حصباء، وكلُّ رملة حمراء يقال لها: سهلة، وكل حصباء ورمل هكذا مختلطين، فهو كوفة- فأتيا عليها وفيها ديرات ثلاثة: دير حرقة، ودير أم عمرو، ودير سلسلة، وخصاص خلال ذلك فأعجبتهما البقعة فنزلا فصلياً، وقال كل واحد منهما: اللهمَّ ربّ السماء وما أظلّت، ورب الأرض وما أقلّت، والريح وما ذرت، والنجوم وما هوت، والبحار وما جرت، والشياطين وما أضلَّت، والخصاص وما أجنت، بارك لنا في هذه الكوفة واجعله منزل ثبات، وكتب إلى سعد بالخبر”[9].

وعن الشعبي قال: “كنا -يعني أهل اليمن- اثنى عشر ألفا، وكانت نزار ثمانية آلاف، ألا ترى أنا أكثر أهل الكوفة، وخرج سهمنا بالناحية الشرقية فلذلك صارت خططنا بحيث هي”[10].

وجاءت قبائل متعددة وسكنت هذه الأرض: منهم:

كندة ومذحج وطي وأشعر ولخم وجذام وأزد وخثعم وهمدان: فهؤلاء النزاريون. أما المُضَريّون فمنهم:  قيس عيلان وبطونه وربيعة: أخو مضر وإياد أخو مضر وربيعة والعكوك فهؤلاء الذين توطنوا الكوفة، وهم زهاء 400 بطن[11].

ونقل أنّه: “كان بالكوفة ثلاثمائة وستون قبيلة وأربعمائة راية”[12]. وهناك مجموعة من العجم سكنوا الكوفة بعد إسلامهم[13].

والنتيجة: أنّ أهل الكوفة ليسوا أهل مدينة واحدة، بل هم مجموعة كبيرة جداً من القبائل المختلفة في العادات والتقاليد، وأعدادهم تقدّر بعشرات الآلاف وربما أكثر، وطبيعي أن لا يكونوا على مذهب واحد كما يأتي.

الأمر الثالث: ما هي مذاهب أهل الكوفة؟

أهل الكوفة لم يكونوا أبداً على رأي واحد، ولا على مذهب واحد ولوقت طويل، بل أهوائهم مختلفة، ومذاهبهم متعددة، منذ زمن الأمير وإلى ما بعد مقتل الإمام الحسين.

ومن الأمور التي يجب أن تكون واضحة أنَّ أهل الكوفة حتى زمن خلافة الأمير لم يكونوا كلّهم شيعة ولا حتى أكثرهم، وبعضهم كان بالمدينة وغيرها وجاء مع الأمير عند حربه أهل الجمل، ومن الممكن تقسيم مذاهب أهل الكوفة إلى ثلاثة مذاهب رئيسية:

المذهب الأول: مذهب الخوارج

ورأس هذا المذهب ومنبعه هو أحد الصحابة اسمه حرقوص بن زهير، ويسمى ذو الخويصرة، وذكر ذلك مجموعة من المؤرخين، فذكر العيني في عمدة القاري من حديث أبي سعيد قال: “بينما نحن عند رسول الله| وهو يقسم إذا أتاه ذو الخويصرة، رجل من بني تميم، فقال: يا رسول الله اعدل… الحديث، قوله: فقال له:… >شقيت إن لم أعدل<… وقال الذهبي: ذو الخويصرة القائل، فقال: يا رسول الله اعدل. يقال هو: حرقوص بن زهير رأس الخوارج، قتل في الخوارج يوم النهر”[14].

وقال في موضع آخر: “ويذكر عن الواقدي: أنَّه حرقوص بن زهير الكعبي من سعد تميم، وكان لحرقوص هذا مشاهد كثيرة مشهورة محمودة في حرب العراق مع الفرس أيام عمر -رضي الله تعالى عنه-، ثمَّ صار خارجياً، قال: وليس ذو الخويصرة هذا هو ذو الثدية الذي قتله علي -رضي الله تعالى عنه- بالنهروان، ذاك اسمه نافع، ذكره أبو داود، وقيل: المعروف أنَّ ذا الثدية اسمه حرقوص وهو الذي حمل على علي -رضي الله تعالى عنه- ليقتله فقتله علي -رضي الله تعالى عنه-“[15].

وروى النسائي أنَّ النبي[|] قال فيه: >ألا إنَّ له أصحاباً يحقر أحدُكم صلاتَه مع صلاتهم، وصيامَه مع صيامهم، يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية، حتى أنَّ أحدكم لينظر إلى قذذه فلا يجد شيئاً سبق الفرث والدم، يخرجون على خير فرقة من الناس، آيتهم رجل أدعج أحد يديه مثل ثدي المرأة، أو كالبضعة تدر در<، قال أبو سعيد: “أشهد لسمعت هذا من رسول الله[|]، أشهد أنّي كنتُ مع رسول الله| وعلي بن أبي طالب      حين قاتلهم، فأرسل إلى القتلى فأتى به على النعت الذي نعت به رسول الله|“[16].

ولعلَّ أبو الخويصرة أو ذو الثدية هو المقصود فيما رواه أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخدري “أنَّ أبا بكر جاء إلى رسول الله| فقال: يا رسول الله، إنّي مررت بوادي كذا وكذا فإذا رجل متخشّع حسن الهيئة يصلّي، فقال له النبي|: >اذهب إليه فاقتله<، قال: فذهب إليه أبو بكر، فلمَّا رآه على تلك الحال كره أن يقتله، فرجع إلى رسول الله| قال: فقال النبي| لعمر: >اذهب فاقتله<، فذهب عمر، فرآه على تلك الحال التي رآه أبو بكر، قال: فكره أن يقتله، فرجع، فقال: يا رسول الله إنّي رأيته يصلّي متخشعا، فكرهت أن أقتله، قال: >يا علي اذهب فاقتله<، قال: فذهب علي فلم يره، فرجع علي فقال: يا رسول الله، إنّه لم يره، قال: فقال النبي|: >إنّ هذا وأصحابه يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، ثمَّ لا يعودون فيه حتى يعود السهم في فوقه، فاقتلوهم هم شر البرية<“[17].

وعلى كلِّ حال فأصحاب هذا المذهب يرأسه أحدُ الصحابة، وشاركوا في الفتوحات أيام عمر، ثمّ شاركوا أمير المؤمنين في صفين ضدَّ معاوية، ثم برزت أسماؤهم وتشخّصوا بوضوح يوم التحكيم، ومسألة التحكيم كانت مجرّد ذريعة لخروجهم على الأمير، وإلا فمن الواضح أنَّهم لم يكونوا يؤمنون به.

وقد حاربهم أمير المؤمنين، والظاهر أنَّه لم يبق منهم إلا القليل وقد تشرَّد أفراد منهم واستمرَّ مذهبهم في بعض المناطق كعُمان، ولكن لم يكن لهم مكانة أو حجماً سياسياً بعد ذلك، نعم كان لبعضهم مشاركة في واقعة كربلاء، وفي قتال الإمام الحسين[18].

المذهب الثاني: وهو مذهب السنة والجماعة

والظاهر أنَّ أصحاب هذا المذهب كانوا هم الأغلب، خصوصاً في بدايات قدوم علي إلى الكوفة، حيث مرَّ أنَّ هؤلاء استوطنوا الكوفة بعد فتح العراق، وكان أغلب الناس حينئذٍ مع السلطة الحاكمة، ومتبعين لها، وخصوصاً على القول بأنَّ مذهب التشيّع إنّما نشأ في زمن أمير المؤمنين، -وإن كان الصحيح عندنا أنَّ التشيع هو الإسلام فقد نشأ مع نشوء الإسلام، وأنّ هناك مجموعة كانت في زمن النبي| يعرفون بأنّهم شيعة علي كسلمان والمقداد وأبي ذر وعمار، ولكنهم كانوا قلّة-.

وعلى كلِّ حال هناك شواهد متعدِّدة على أنَّ أكثر أهل الكوفة كانوا من أهل السنة والجماعة، نذكر طرفاً منها:

1ـ الإصرار على صلاة التراويح:

لا تجوز عندنا أن يؤتى بصلاة النافلة جماعة، وقد ابتدع عمر صلاة التراويح، وهي صلاة مستحبة في شهر رمضان كان يصليها الناس فرادى زمن النبي| وكذلك زمن أبي بكر، فلمَّا جاء عمر أمر بها جماعة، وفي إحدى الليالي مرّ بهم وهم يصلّونها جماعة فقال: “نعم البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون”[19]، واستمرّ عليها الناس وإلى يومنا هذا.

وروى الطوسي في التهذيب عن عمار عن أبي عبد الله قال: سألته عن الصلاة في رمضان في المساجد قال: >لما قدم أمير المؤمنين الكوفة أمر الحسن بن علي أن ينادي في الناس لا صلاة في شهر رمضان في المساجد جماعة، فنادى في الناس الحسن بن علي بما أمره به أمير المؤمنين فلما سمع الناس مقالة الحسن بن علي صاحوا: واعمراه واعمراه، فلما رجع الحسن إلى أمير المؤمنين قال له: ما هذا الصوت؟ فقال: يا أمير المؤمنين الناس يصيحون: واعمراه واعمراه، فقال أمير المؤمنين: قل لهم صلوا<[20].

وعن أبي جعفر وأبي عبد الله‘ قالا: >لمَّا كان أمير المؤمنين بالكوفة أتاه الناس فقالوا له: اجعل لنا إماما يؤمّنا في رمضان، فقال لهم: لا، ونهاهم أن يجتمعوا فيه، فلمَّا أمسوا جعلوا يقولون ابكوا رمضان وا رمضاناه، فأتى الحارث الأعور في أناس فقال: يا أمير المؤمنين ضجَّ الناس وكرهوا قولك، قال: فقال عند ذلك: دعوهم وما يريدون ليصلّ بهم من شاؤوا، ثمّ قال: {وَمَنْ… يَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا}<[21].

وهذا يعني أنَّ هذه المجموعة كانت كثيرة ومؤثرة على عامة الناس، والرواية عبّرت أتاه الناس والظاهر منها أنّهم الغالبية، ولذلك لمّا رأى علي أنّ نهيه لهم يؤدي إلى الفتنة تركهم.

2ـ خطاب الأمير لأهل الكوفة:

لم يكن علي يخاطب أهل الكوفة بأنّهم شيعته، نعم ربما كان يخاطب بعض القبائل الموالية بأنّهم من شيعته.

 عن نصر بن مزاحم في كتاب صفين: لما قدم علي بن أبي طالب من البصرة إلى الكوفة -إلى أن قال- ثمَّ صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه، وقال: >أمّا بعد يا أهل الكوفة، فإنَّ لكم في الإسلام فضلا ما لم تبدلوا وتغيروا<[22].

وفي الإرشاد: “ومن كلامه حين قدم الكوفة من البصرة بعد حمد الله والثناء عليه: >… وقد قعد عن نصرتي منكم رجال، وأنا عليهم عاتب زار، فاهجروهم وأسمعوهم ما يكرهون حتى يعتبونا ونرى منهم ما نحب<[23].

فقام إليه أبو بردة بن عوف الأزدي وكان عثمانياً تخلَّف عنه يوم الجمل وحضر معه صفين على ضعف نية في نصرته فقال: يا أمير المؤمنين أرأيت القتلى حول عائشة وطلحة والزبير بم قتلوا؟ فقال أمير المؤمنين: >بما قتلوا شيعتي وعمالي، وبقتلهم أخا ربيعة العبدي(رحمه الله) في عصابة من المسلمين قالوا: لا ننكث البيعة (كما نكثتم)، ولا نغدر كما غدرتم، فوثبوا عليهم فقتلوهم ظلماً وعدوانا، فسألتهم أن يدفعوا إلي قتلة إخواني منهم أقتلهم بهم، ثم كتاب الله حكم بيني وبينهم، فأبوا علي وقاتلوني وفي أعناقهم بيعتي ودماء نحو ألف من شيعتي فقتلتهم بذلك، أفي شك أنت من ذلك؟<، فقال: قد كنت في شك، فأمّا الآن فقد عرفت، واستبان لي خطأ القوم، فإنّك أنت المهتدي المصيب، ثمَّ إنّ علياً تهيأ لينزل، فقام رجال ليتكلّموا، فلما رأوه قد نزل جلسوا ولم يتكلموا. قال: أبو الكنود: وكان أبو بردة مع حضوره صفين ينافق أمير المؤمنين ويكاتب معاوية سراً، فلمّا ظهر معاوية أقطعه قطيعة بالفلوجة، وكان عليه كريماً”[24].

وهذا نموذج ممن كان مع علي، والنماذج من أمثاله كثيرة جداً.

3- موقف أبي موسى الأشعري وجماعته:

كان أبو موسى الأشعري -والذي هو من علماء العامة- من المنحرفين عن أمير المؤمنين، وكان يخذّل الناس عن علي في حرب الجمل، ممَّا يدلُّ على وجود أتباع له، وممَّا يشهد إلى ذلك أنّ الخوارج -ولعل غيرهم معهم- اختاروه للتحكيم، وضغطوا على علي للقبول به فكان هو الحكم في صفين من جانب جيش علي، وقد اتّفق مع عمرو بن العاص على خلع علي ومعاوية، ثم خُدع،… والمهم أنّه رضي بخلع علي.

والغريب أنّ هذان الاثنان كانا ممن حاول اغتيال النبي| في العقبة، كما نقله الصدوق في الخصال عن حذيفة قال: “الذين نفروا برسول الله ناقته في منصرفه من تبوك أربعة عشر: أبو الشرور، وأبو الدواهي، وأبو المعازف، وأبوه، وطلحة، وسعد بن أبي وقاص، وأبو عبيدة، وأبو الأعور، والمغيرة، وسالم مولى أبي حذيفة، وخالد بن وليد، وعمرو بن العاص، وأبو موسى الأشعري، وعبد الرحمن بن عوف، وهمُ الذين أنزل الله  فيهم {وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا}”[25].

ولا ندري ماذا جرى بين الاثنين في السر والاتفاق على خلع علي ومعاوية، ولعلّه كان تمثيلاً لإبعاد علي وتثبيت معاوية.

وقال ابن شاذان في الإيضاح مخاطباً العامة: “وأنتم رويتم عن جرير بن عبد الحميد الضبي عن الأعمش عن شقيق أبي وائل قال: قال حذيفة بن اليمان: والله ما في أصحاب رسول الله| أحد أعرف بالمنافقين مني، وأنا أشهد أنَّ أبا موسى الأشعري منافق”[26].

وعلى كلِّ حال فإنَّ العامة يقدَّسون أبا موسى، بل وكذا ابن العاص ويرونهما من الصحابة الصالحين!؟

4ـ زمن الإمام المجتبى:

بعد مقتل أمير المؤمنين، تخاذل الناس عن الإمام الحسن المجتبى وهو دليل آخر على أنّ أكثرهم لم يكونوا شيعة، وعندما قال له أحدهم تلك الكلمة الجارحة: “السلام عليك يا مذلّ المؤمنين، فقال: >مه، ما كنتُ مذلّهم، بل أنا مُعِزُّ المؤمنين، وإنّما أردت البقاء عليهم<“[27].

فهدف الإمام من الصلح هو الحفاظ على من تبقّى من الشيعة، وهو ظاهر في كون الشيعة آنذاك أقلّية.

المذهب الثالث: المذهب الشيعي

وهم الذين يعتقدون بأنَّ علياً هو المنصَّب من قبل الله تعالى ومن بعده أولاده المعصومون، ومما مرَّ يتبين أنَّهم لم يكونوا يشكّلون الأكثرية، فإنَّ هذه العقيدة بهذا الوضوح لم يكن عليها إلا نفر قليل بعد رحيل النبي|.

وأغلب أهل المدينة -فضلاً عن أهل مكة- لم يكونوا يعتقدون بإمامته بالنص، وإن كانوا على علم بها، فأمير المؤمنين طيلة خمسٍ وعشرين عاماً كان في المدينة المنورة، وكانت الخلافة في يد غيره، ومنذ استقرار المسلمين في الكوفة عام 17 هجرية إلى وصول علي للخلافة الظاهرية عام 35 تقريباً (حدود 18 سنة) لم يكن له شيعة فيها بهذا الوضوح، وكانت الأمور بيد من سبقه.

وإنَّما النَّاس أذعنوا له كما أذعن له أهلُ المدينة من الصحابة والتابعين لأنَّه أصبح الخليفة (والناس مع من غلب)، وبعد ذهابه للكوفة ربما ذهب الشيعة هناك أيضاً مع من ذهب، وهناك فرق بين أن يجتمع أغلب الشيعة في الكوفة وبين أن يكونوا هم أغلبية الناس فيها.

والشيعة في ذلك الوقت كان لهم ثلاثة أماكن رئيسة: الكوفة، والبحرين (الكبرى)، واليمن كما يفهم من بعض الأخبار.

فصحيح أنَّ الشيعة ربما تمركزوا تلك الفترة في الكوفة إلى حدٍّ ما، ومنهم الشيعة الذين شاركوا في الجمل وصفين والنهروان، ولكن ليس من المعلوم أنَّهم كانوا يمثلون أغلبية أهل الكوفة.

نعم الشيعي بالمعنى الأعم -وهو المحبّ والتابع دون المعتقد بالإمامة- قد يكونوا أكثر، وهذا ما يصّرح به العامّة من أنّهم من المحبين لأهل البيت، فالتشيع بهذا المعنى يشمل أكثر المسلمين.

الأمر الرابع: من هم الذين شاركوا في قتال الحسين؟

من أهمِّ المغالطات التي يركّز عليها أعداء أهل البيت ويشنِّعون بها على مذهب التشيع هو أنّ أهل الكوفة (الشيعة) هم أنفسهم من قتل الإمام الحسين في كربلاء!!

وهذه من المغالطات الفاضحة التي يتستّر بها الحاقدون للنيل من أهل البيت قبل النيل من شيعتهم المخلصين لهم، فإنّهم يريدون أن يقولوا بأنّه إذا ثبت أنَّ الشيعة هم من قتل الإمام فهو دليل قاطع على بطلان مذهبهم، وهذا أحد الأهداف الرئيسة من هذه المغالطة، بالإضافة إلى تبرئة ساحة يزيد -المحسوب على السنة، ولو نظرياً[28]- من جريمة فاجعة كربلاء. 

وممّا مرَّ من شواهد على أنَّ أهل الكوفة كانوا على مذاهب متعدِّدة، وأنّ من بينهم أهل السنة والجماعة يتبيَّن -على أقل التقادير ومع التنزّل- أنّ الذين شاركوا في قتل الإمام الشهيد هم كلُّ الطوائف.

ثمَّ إنّه يمكن دفع هذه المغالطة بذكر أمور عدة:

أولاً: معنى التشيَّع هو الاعتقاد بإمامة أهل البيت ووجوب طاعتهم طاعة مطلقة، وأنَّ محاربتهم واستحلال دمائهم يُخرج الشخص من الإسلام فضلاً عن التشيع، فكلُّ من شارك في قتل الإمام -حتى على فرض أنّه كان شيعياً بالاسم إنْ صحَّ التعبير- فإنّه يخرج من التشيع بلا شكٍّ ولا ريب بمجرد مشاركته في قتال الإمام الحسين.

فنحن الشيعة نبرأ من دين ومذهب كلِّ شخص شارك أو أعان على قتال الإمام، ونطالب أصحاب المذاهب الأخرى بالتبرؤ الصريح من دين أولئك الجماعة المارقة الفاسقة، وليس الهجوم على مذهب أهل البيت الذين أحدهم الإمام الحسين.

ثانياً: وهو المهم هنا: عندما ننظر إلى قيادات الجيش والآمرين والشخصيات المهمّة المشاركة في جيش ابن سعد فسوف نرى أنّه لم يكن واحد منهم شيعياً -حتى على المستوى الظاهري-، بل هم إمّا خوارج، وإمّا من أصحاب المذاهب الأخرى:

وإليك أسماء بعض هؤلاء القتلة:

1- خليفة الفاسقين يزيد بن معاوية:

وهو الآمر الرئيس بقتل الإمام بمجرد وصوله إلى السلطة، فقد أمر والي المدينة بأخذ البيعة من الإمام وإن أبى فليضرب عنقه[29]، وبعد خروج الإمام إلى مكة المكرمة أرسل يزيدê ثلاثين شيطاناً من شياطين بني أمية لقتل الإمام وإن كان متعلقاً بأستار الكعبة، وبعد مقتل الإمام بكربلاء أُرسلت الرؤوس وبنات رسول الله| إلى يزيد بالشام لتبشيره بقتل الحسين، وحصل الاحتفال بذلك، ثم لمَّا خاف يزيد من الفضيحة بعد أن عرف الناس أنّ هؤلاء هم أهل بيت النبي| حاول إظهار الندم الكاذب، وألقى باللائمة على ابن زياد.

ومن الواضح أنَّ يزيد قبل قتل الإمام كان -ظاهراً- يمثّل أهل السنة، وكان هو الخليفة الشرعي حسب نظرهم، وقد بايعوه، فبعد فعلته الشنيعة إما أن يعتبروه خارجاً من الدين، أو أنّه باقٍ على مذهب أهل السنة، وعلى كلا الحالتين فهل يجوز لنا نحن الشيعة أن نلقي باللائمة على مذهب السنة والجماعة، خصوصاً أنَّ الذي نصّب يزيد ومهّد له الخلافة هو أبوه معاوية إمام السنة والجماعة، بل إنَّ مصطلح السنة والجماعة ما نشأ إلا بناء على ما يدّعى من أنّه بالصلح بين الإمام الحسن وبين معاوية اجتمع أمر المسلمين، فسمي ذلك العام عام الجماعة[30]!

2- والي الكوفة عبيد الله بن زياد:

هو الآمر المباشر بقتل الحسين، ونقل الدينوري في الأخبار الطوال: “وورد كتاب ابن زياد على عمر بن سعد، أنْ امنع الحسين وأصحابه الماء، فلا يذوقوا منه حسوة كما فعلوا بالتقي عثمان بن عفان”[31]، وعبارة ابن زياد هذه تبين توجهه المذهبي، فهو لم يكن محسوباً لا على الشيعة ولا على الخوارج، فما هو مذهبه؟!

وقد كانê شديداً على من يتخلّف عن قتال الحسين ففي الأخبار الطوال أنّه: “كان ابن زياد إذا وجه الرجل إلى قتال الحسين في الجمع الكثير، يصلون إلى كربلاء، ولم يبق منهم إلا القليل، كانوا يكرهون قتال الحسين، فيرتدعون، ويتخلّفون. فبعث ابن زياد سويد بن عبد الرحمن المنقري في خيل إلى الكوفة، وأمره أن يطوف بها، فمن وجده قد تخلف أتاه به. فبينا هو يطوف في أحياء الكوفة إذ وجد رجلا من أهل الشام قد كان قدم الكوفة في طلب ميراث له، فأرسل به إلى ابن زياد، فأمر به، فضربت عنقه، فلما رأى الناس ذلك خرجوا، قالوا: وورد كتاب ابن زياد على عمر بن سعد، أن امنع الحسين وأصحابه الماء، فلا يذوقوا منه حسوة كما فعلوا بالتقي عثمان بن عفان.

فلما ورد على عمر بن سعد ذلك أمر عمرو بن الحجاج أن يسير في خمسمائة راكب، فينيخ على الشريعة، ويحولوا بين الحسين وأصحابه، وبين الماء، وذلك قبل مقتله بثلاثة أيام، فمكث أصحاب الحسين عطاشى”[32].

وفي أمالي الصدوق: “فبلغ عبيد الله بن زياد أن عمر بن سعد يسامر الحسين ويحدّثه ويكره قتاله، فوجه إليه شمر بن ذي الجوشن في أربعة آلاف فارس، وكتب إلى عمر ابن سعد: إذا أتاك كتابي هذا، فلا تمهلن الحسين بن علي، وخذ بكظمه، وحل بين الماء وبينه، كما حيل بين عثمان وبين الماء يوم الدار”[33].

3- قائد جيش ابن زياد عمر بن سعد:

وهو ابن الصحابي سعد بن أبي وقاص، وبسبب أنَّه ينسب إليه قتل الحسين باعتباره أمير الجيش، نفى وثاقته بعضُ أهل الرجال، فقد روى المزي والرازي عن أبي بكر بن أبي خيثمة أنّه قال: “سألت يحيى بن معين عن عمر بن سعد أثقة هو؟ فقال كيف يكون من قتل الحسين بن علي رضي الله عنه ثقة”[34].

نعم قال العجلي(م261) في ترجمة ابن سعد: “عمر بن سعد بن أبي وقاص مدني ثقة كان يروي عن أبيه أحاديث وروى الناس عنه، وهو الذي قتل الحسين، قلت: كان أمير الجيش ولم يباشر قتله”[35]، وهذا عذر أقبح من ذنب، فعلى هذا المنطق لا يؤثم ملك ولا وزير ولا قائد في قتل أحد، بل المسؤول هو المباشر للقتل فقط!!

وروى الدنيوري في قصة مسلم بن عقيل في مجلس ابن زياد لما أخذ أسيراً أنّه قال مسلم لابن زياد: “فإنْ كنت مزمعاً على قتلي، فدعني أوص إلى بعض من هاهنا من قومي، قال له: أوص بما شئت، فنظر إلى عمر بن سعد بن أبي وقاص، فقال له: أخل معي في طرف هذا البيت حتى أوصي إليك، فليس في القوم أقرب إلي ولا أولى بي منك، فتنحى معه ناحية، فقال له: أتقبل وصيتي؟ قال: نعم. قال مسلم: إن عليَّ هاهنا ديناً، مقدار ألف درهم، فاقض عني، وإذا أنا قتلت فاستوهب من ابن زياد جثتي لئلا يمثّل بها، وابعث إلى الحسين بن علي رسولا قاصداً من قبلك، يعلمه حالي، وما صرت إليه من غدر هؤلاء الذين يزعمون أنّهم شيعته، وأخبره بما كان من نكثهم بعد أن بايعني منهم ثمانية عشر ألف رجل، لينصرف إلى حرم الله، فيقيم به، ولا يغتر بأهل الكوفة. وقد كان مسلم كتب إلى الحسين أن يقدم ولا يلبث. فقال له عمر بن سعد: لك علَيّ ذلك كله، وأنا به زعيم، فانصرف إلى ابن زياد، فأخبره بكل ما أوصى به إليه مسلم، فقال له ابن زياد: قد أسأت في أفشائك ما أسره إليك، وقد قيل: إنّه لا يخونك إلا الأمين، وربما ائتمنك الخائن”[36].

وعلى كلِّ حال، فعمر بن سعد يتحمّل مسؤولية مباشرة في قتل الإمام، وكانت الأوامر المباشرة تصدر منه، وقد قالê يوم عاشوراء: “يا خيل الله اركبي وأبشري”[37]، وهذا هو منطق الطغاة إلى زماننا هذا حينما ينسبون أفعالهم إلى الدين وتأييد الله تعالى!

4- الشمر بن ذي الجوشن:

وكان له دور كبير جداً في كربلاء، وبرز اسمه بشكل واضح، وكان من المتحمّسين لقتال الحسين، وقد كانê يحرّض ابن زياد ذلك أشدَّ التحريض، والمعروف والمشهور أنَّه -عليه لعائن الله- هو الذي باشر قتل الحسين بعد أن جثا على صدره.

5- شبث بن ربعي:

كان من قواد الجيش في صف ابن سعد في ألف فارس[38]، وكان متقلب الحال منافقاً، قال عنه الزركشي في الأعلام: “شبث بن ربعي التميمي اليربوعي، أبو عبد القدوس: شيخ مضر وأهل الكوفة، في أيامه أدرك عصر النبوة، ولحق بسجاح المتنبئة، ثم عاد إلى الإسلام، وثار على عثمان، وكان ممن قاتل الحسين ثم ولي شرطة الكوفة وخرج مع المختار الثقفي، ثم انقلب عليه”[39].

ولذلك لا يقبل قول الذهبي في قوله عنه أنه: “كان ممن خرج على علي، وأنكر عليه التحكيم، ثم تاب وأناب”[40]، فإنّه لم يتب.

كيف وقد قال فيه أمير المؤمنين: >لئن كان مع رسول الله| منافقون، فإنَّ معي منافقون وأنتم هم، أما والله يا شبث بن ربعي وأنت يا عمرو بن حريث ومحمد ابنك أنت يا أشعث بن قيس لتقتلن ابني الحسين! هكذا حدثني حبيبي رسول الله| فالويل لِمَن رسول الله خصمه وفاطمة بنت محمد<، “فلما قتل الحسين بن علي‘ كان شبث بن ربعي وعمرو بن حريث ومحمد بن الأشعث فيمن سار إليه من الكوفة وقاتلوه بكربلاء حتى قتلوه، وكان هذا من دلائله”[41].

وعن الإمام الباقر قال: >جُدّدت أربعة مساجد بالكوفة فرحاً لقتل الحسين: مسجد الأشعث، ومسجد جرير، ومسجد سماك، ومسجد شبث بن ربعي<، وعن الإمام الصادققال: >إنَّ أمير المؤمنين صلوات الله عليه نهى بالكوفة عن الصلاة في خمسة مساجد: مسجد الأشعث بن قيس، ومسجد جرير بن عبد الله البجلي، ومسجد سماك بن مخرمة ومسجد شبث بن ربعي ومسجد التيم<[42].

وشبث هو من قوّاد الخوارج، بل أول من حرَّر الحروراء[43]، ومن المبغضين لعلي[44]، وهو ممن كتب للحسين من أهل الكوفة، وقد ذكره الإمام يوم عاشوراء بذلك[45]، وبعد هذا يعلم أنّه إذا وصف هذا اللعين أنّه من الشيعة فإنّه يعتبر جناية على التاريخ.

وكانê يعرف الحقّ ويعترف أنّه بقتاله الحسين يكون ضالاً، وقد نقل ابن مخنف عن أبي زهير العبسي أنّه قال: “فأنا سمعته (أي سمع شبث) في إمارة مصعب يقول: لا يعطي الله أهل هذا المصر خيراً أبداً، ولا يسددهم لرشد، ألا تعجبون أنّا قاتلنا مع علي بن أبي طالب ومع ابنه من بعده آل أبي سفيان خمس سنين، ثم عدونا على ابنه وهو خير أهل الأرض نقاتله مع آل معاوية وابن سمية الزانية، ضلال يا لك من ضلال”[46].

6- موقفان آخران:

الأول: ما رواه المفيد في الإرشاد وأبو مخنف والطبري واللفظ للأول أنّه: “برز نافع بن هلال (من أصحاب الحسين الشهداء) وهو يقول:

أنا ابن هلال البجلي             أنا على دين علي

فبرز إليه مزاحم بن حريث فقال له: أنا على دين عثمان، فقال له نافع: أنت على دين شيطان، وحمل عليه فقتله، فصاح عمرو بن الحجاج بالناس: يا حمقى، أتدرون من تقاتلون؟ تقاتلون فرسان أهل المصر، وتقاتلون قوماً مستميتين، لا يبرز إليهم منكم أحد، فإنّهم قليل وقلّما يبقون، والله لو لم ترموهم إلا بالحجارة لقتلتموهم؟ فقال عمر بن سعد: صدقت، الرأي ما رأيت، فأرسل في الناس من يعزم عليهم ألا يبارز رجل منكم رجلا منهم، ثم حمل عمرو بن الحجاج في أصحابه على الحسين”[47].

 والثاني: ما رواه أبو مخنف عن الحسين بن عقبة المرادي: “قال الزبيدي: إنّه سمع عمرو بن الحجاج حين دنا من أصحاب الحسين يقول: يا أهل الكوفة الزموا طاعتكم وجماعتكم، ولا ترتابوا في قتل من مرق من الدين وخالف الإمام، فقال له الحسين: >يا عمرو بن الحجاج، أعليَّ تحرِّض الناس! أنحن مرقنا وأنتم ثبتم عليه! أما والله لتعلمن لو قد قبضت أرواحكم ومتم على أعمالكم أينا مرق من الدين ومن هو أولى بصلي النار<“[48]. ومن هذين الموقفين وغيرهما يعلم توجه من كان في جيش ابن سعد.

وخلاصة القول في هذه النقطة أنَّ قيادات الجيش الذي حارب الإمام الحسين كلّها تنتمي دينياً إلى مذاهب أخرى غير الشيعة، فكيف يصحُّ لمنصف حينئذٍ أن يتّهم الشيعة بارتكاب تلك الجريمة الشنعاء؟!!

ثالثا: وصف الإمام الحسين لمن شارك في قتاله:

لا يشك مسلم على وجه الأرض في أنّ الحسين هو سيد شباب أهل الجنّة، وأنّه صادق القول، فلنرى بماذا وصف جيش ابن سعد بالوصف الذي يدل على توجههم الديني:

روى ابن أعثم وابن طلحة الشافعي أنّ الإمام الحسين: “دعا إلى البراز فلم يزل يقتل كلَّ من خرج إليه من عيون الرجال حتى قتل منهم مقتلة عظيمة، قال: وتقدَّم الشمر بن ذي الجوشنê -في قبيلة عظيمة- فقاتلهم الحسين بأجمعهم وقاتلوه حتى حالوا بينه وبين رحله، قال: فصاح بهم الحسين[]: >ويحكم يا شيعة آل سفيان! إن لم يكن دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحرارا في دنياكم هذه، وارجعوا إلى أحسابكم إن كنتم أعواناً [كما] تزعمون<.

وفي المقابل أنشد -قبل قوله المتقدم- بعد أن تقدم لجيش ابن سعد حتى وقف قبالة القوم وسيفه مصلت في يده وأنشأ من نفسه عازماً على الموت وهو يقول:

أنا ابن علي الخير من آل هاشم             كفاني بهذا مفخر حين أفخر  

وجدي رسول الله أكرم من مشى            ونحن سراج الله في الخلق يزهر  

وفاطمة أمي سلالة أحمد            وعمي يدعى ذا الجناحين جعفر  

وفينا كتاب الله أنزل صادقا            وفينا الهدى والوحي والخير  

يذكر ونحن أمان الأرض للناس كلهم            نصول بهذا في الأنام ونفخر  

ونحن ولاة الحوض نسقي ولاتنا            بكأس رسول الله ما ليس ينكر  

وشيعتنا في الناس أكرم شيعة            ومبغضنا يوم القيامة يخسر[49]

 وينبغي هنا القول بأنّ أهل الكوفة وإن كان فيها شيعة، إلا أنّه لم يشارك أحد منهم في معسكر ابن زياد أصلاً، فقد كان كثير منهم في السجون، وكان بعضهم أخذه الخوف من بطش ابن زياد فلم ينضم إلى الإمام وقد تقدّم شِدّة ابن زياد على أهل الكوفة، ومما يؤكد هذا المعنى تأخّر حبيب بن مظاهر الأسدي في الخروج لنصرة الحسين ثم خرج خلسة لأنّه لم يكن يسمح لأحد أن يلتحق بالإمام في كربلاء، فقد كان جيش ابن زياد محكم السيطرة على المنطقة.

نعم، من لم يحاول الخروج فإنّه مذنب وآثم؛ لأنَّ نصرة المعصوم واجبة على كل فرد، ومن ثَمَّ صارت ثورة التوابين والظاهر أنّهم من الشيعة بالمعنى الخاص، وهم الذين لم ينصروا الإمام فاعتبروا ذلك معصية كبيرة، فثاروا على بني أمية بعد مقتل الحسين.

الأمر الخامس: ذمُّ أهل الكوفة ومدحهم في الروايات

وأمّا صفات أهل الكوفة بشكل عام فنقتصر على ذكر صفتين من صفاتهم الذميمة التي وصفوا بها تلك الفترة:

1- الخذلان والميل إلى الراحة: 

قول علي مخاطباً أهل الكوفة من المتخاذلين عن نصرته: >فيا عجباً والله يميت القلب ويجلب الهمّ من اجتماع هؤلاء القوم على باطلهم وتفرقكم عن حقكم، فقبحاً لكم وترحا، حين صرتم غرضاً يرمى يغار عليكم ولا تغيرون، وتغزون ولا تغزون، ويعصى الله وترضون، فإذا أمرتكم بالسير إليهم في أيام الحر قلتم هذه حمارة القيظ أمهلنا يسبخ عنا الحر، وإذا أمرتكم بالسير إليهم في الشتاء قلتم هذه صبارة القر أمهلنا ينسلخ عنا البرد، كل هذا فراراً من الحر والقر فإذا كنتم من الحر والقر تفرّون فإذا أنتم والله من السيف أفر، يا أشباه الرجال ولا رجال، حلوم الأطفال، وعقول ربات الحجال، لوددت أنّي لم أركم ولم أعرفكم، معرفة والله جرت ندماً وأعقبت سدماً قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً، وشحنتم صدري غيظاً، وجرعتموني نغب التهمام أنفاساً، وأفسدتم على رأيي بالعصيان والخذلان حتى لقد قالت قريش إنّ ابن أبي طالب رجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب، لله أبوهم وهل أحد منهم أشد لها مراساً، وأقدم فيها مقاماً منّي، لقد نهضت فيها وما بلغت العشرين، وها أنا ذا قد ذرفت على الستين، ولكن لا رأي لمن لا يطاع<[50].

1ـ صفة الغدر ونقض العهود:

عن الحارث الهمداني قال: “لما مات علي، جاء الناس إلى الحسن بن علي‘ فقالوا له: أنت خليفة أبيك، ووصيه، ونحن السامعون المطيعون لك، فمرنا بأمرك، قال: >كذبتم، والله ما وفيتم لمن كان خيراً منّي فكيف تفون لي؟! أَوكيف أطمئن إليكم ولا أثق بكم؟ إن كنتم صادقين؟ فموعد ما بيني وبينكم معسكر المدائن، فوافوني هناك<، فركب، وركب معه من أراد الخروج، وتخلف عنه خلق كثير لم يفوا بما قالوه، وبما وعدوه، وغروه كما غروا أمير المؤمنين من قبله،  فقام خطيباً وقال: >قد غررتموني كما غررتم من كان قبلي، مع أي إمام تقاتلون بعدي؟! مع الكافر الظالم، الذي لم يؤمن بالله، ولا برسوله قط، ولا أظهر الإسلام هو ولا بنو أمية إلا فرقاً من السيف؟! ولو لم يبق لبني أمية إلا عجوز درداء لبغت دين الله عوجاً، وهكذا قال رسول الله|<.

وعندما أرسل الإمام أحد بني كندة لمحاربة معاوية فأغراه معاوية بالمال والمنصب فانضم إلى معاوية، ولما بلغ الحسن ذلك قام خطيباً وقال: >هذا الكندي توجه إلى معاوية وغدر بي وبكم، وقد أخبرتكم مرّة بعد أخرى أنّه لا وفاء لكم، أنتم عبيد الدنيا، وأنا موجه رجلا آخر مكانه، وأنا أعلم أنّه سيفعل بي وبكم ما فعل صاحبه، لا يراقب الله فيّ ولا فيكم<، فبعث إليه رجلاً من مراد في أربعة آلاف، وتقدم إليه بمشهد من الناس، وتوكد عليه، وأخبره أنّه سيغدر كما غدر الكندي، فحلف له بالأيمان التي لا تقوم لها الجبال أنّه لا يفعل، فقال الحسن: >إنّه سيغدر<، وفعلاً أغراه معاوية أيضاً لينضمّ إليه ولم يحفظ ما أخذ عليه من العهود، وبلغ الحسن ما فعل المرادي، فقام خطيباً وقال: >قد أخبرتكم مرّة بعد مرّة أنّكم لا تفون لله بعهود، وهذا صاحبكم المرادي غدر بي وبكم، وصار إلى معاوية<، ثم كتب معاوية إلى الحسن: “يا ابن عم، لا تقطع الرحم الذي بيني وبينك، فإنّ الناس قد غدروا بك وبأبيك من قبلك”. فقالوا (أهل الكوفة): “إنْ خانك الرجلان وغدرا، فإنّا مناصحون لك”، فقال لهم الحسن: >لأعودنَّ هذه المرة فيما بيني وبينكم، وإنّي لأعلم أنّكم غادرون، والموعد ما بيني وبينكم، إنَّ معسكري بالنخيلة، فوافوني هناك، والله لا تفون لي بعهد، ولتنقضن الميثاق بيني وبينكم<.

ثم إنّ الحسن أخذ طريق النخلة، فعسكر عشرة أيام، فلم يحضره إلا أربعة آلاف، فانصرف إلى الكوفة فصعد المنبر وقال: >يا عجباً من قوم لا حياء لهم ولا دين مرّة بعد مرّة، ولو سلمت إلى معاوية الأمر فأيم الله لا ترون فرجاً أبداً مع بني أمية، والله ليسومنكم سوء العذاب، حتى تتمنون أن يلي عليكم حبشياً، ولو وجدت أعواناً ما سلَّمت له الأمر، لأنّه محرَّم على بني أمية، فأفٍ وترحاً يا عبيد الدنيا<، وكتب أكثر أهل الكوفة إلى معاوية بأنّا معك، وإن شئت أخذنا الحسن وبعثناه إليك، ثم أغاروا على فسطاطه، وضربوه بحربة، فأخذ مجروحاً، ثم كتب جواباً لمعاوية: >إنَّ هذا الأمر لي والخلافة لي ولأهل بيتي، وإنّها لمحرمة عليك وعلى أهل بيتك، سمعته من رسول|، لو وجدت صابرين عارفين بحقي غير منكرين، ما سلّمت لك ولا أعطيتك ما تريد<. وانصرف إلى الكوفة”[51].

وهذا المقطع الأخير من قول الإمام يبين اتجاه أهل الكوفة وأنّ الأقلية هم الذين كانوا يعتقدون بإمامته ويعرفون حقه.

وكذلك قول الإمام الحسين وهو يخاطب أهل الكوفة بعد خذلانهم: >فهؤلاء تعضدون، وعنّا تتخاذلون!! أجل والله، خذل فيكم معروف، نبتت عليه أصولكم، واتذرت عليه عروقكم، فكنتم أخبث ثمر شجر للناظر، وأكلة للغاصب، ألا لعنة الله على الظالمين الناكثين الذين ينقضون الأيمان بعد توكيدها وقد جعلوا الله عليهم كفيلاً، ألا وإن الدعي ابن الدعي قد تركني بين السلة والذلة وهيهات له ذلك مني! هيهات منا الذلة! أبى الله ذلك لنا ورسوله والمؤمنون، وحجور طهرت وجدود طابت<[52].

وقول الحوراء÷: >أما بعد يا أهل الكوفة يا أهل الختل والغدر، والخذل!<[53].

ثم إنّه نقل أنّ عمر أيضاً شكا أهل الكوفة في زمانه وكان الغالبية على مذهبه فقد روى البلاذري: “وعزل عمر سعداً وولّى عمار بن ياسر، فشكوه وقالوا: ضعيف لا علم له بالسياسة، فعزله، وكانت ولايته الكوفة سنة وتسعة أشهر، فقال عمر: من عذيري من أهل الكوفة! إن استعملت عليهم القوي فجروه، وإن وليت عليهم الضعيف حقروه” [54].

مدح أهل الكوفة:

ما ورد من الذمِّ السابق وغيره لا يعني أنَّ هذه الصفات هي لأهل الكوفة في كلِّ عصر، كما هو الحال في أيّ ذمٍّ يصدر تجاه أهل مدينة معينة، وما تقدّم إنّما هو من عصر الأمير إلى عصر الإمام الحسين، وأمَّا ما بعده فيحتاج إلى دليل على بقاء هذه الصفات فيهم.

وذكرنا في المقدمة بعض النصوص المادحة لمدينة الكوفة والمبيِّنة لمقامها وقدسيتها، وهنا نذكر بعض الروايات المادحة لأهل الكوفة، وقد وردت على لسان كثير من المعصومين فمنها:

ما روي عن أمير المؤمنين أنّه قال: >هذه مدينتنا ومحلُّنا ومقرُّ شيعتنا<.

وعن سلمان      وهو تلميذ علي قال: “الكوفة قُبّة الإسلام، يأتي على الناس زمان لا يبقى مؤمن إلا وهو بها أو يهوى قلبه إليها”[55].

وعن الصادق أنّه قال: >تربة تحبُّنا ونحبها<، >اللهم ارمِ من رماها، وعاد من عاداها<[56].

وعنه أيضاً: >إنَّ الله عرض ولايتنا على أهل الأمصار فلم يقبلها إلا أهل الكوفة<[57].

وعنه: >إنّ ولايتنا عرضت على السماوات والأرض والجبال والأمصار ما قبلها قبول أهل الكوفة<[58].

وعن عبد الله بن الوليد الكندي قال: دخلنا على أبي عبد الله في زمن مروان فقال: >من أنتم؟< فقلنا: من أهل الكوفة، فقال: >ما من بلدة من البلدان أكثر محباً لنا من أهل الكوفة، ولا سيّما هذه العصابة، إنَّ الله جلّ ذكره هداكم لأمرٍ جهله الناس، وأحببتمونا وأبغضَنا الناس، واتبعتمونا وخالفَنا الناس، وصدّقتمونا وكذّبنا الناس، فأحياكم الله محيانا وأماتكم [الله] مماتنا، فأشهد على أبي أنّه كان يقول: ما بين أحدكم وبين أن يرى ما يقر الله به عينه، وأن يغتبط إلا أن تبلغ نفسه هذه -وأهوى بيده إلى حلقه- وقد قال الله§ في كتابه: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً}[59]، فنحن ذرية رسول الله|<[60].

والمدح هنا من الإمام لخصوص شيعتهم ومحبيهم، وهناك رواية أخرى تبيّن أنّ أهل الكوفة زمن الصادق فيها الشيعة وفيها غيرهم، فعن المفضل بن عمر، قال: “خرج أبو عبد الله الصادق (صلوات الله عليه) وأنا معه إلى بعض قرى سواد الكوفة، فلمَّا رجعنا رأينا على الطريق رجلاً يلطم رأسه ويدعو بالويل والعويل وبين يديه حمار قد خنق، كان عليه رحله وزاده فنظرت إليه فرحمته فقلت: لو أدركتْ يا مولاي هذا البائس رحمتُك ودعوت له أنْ يحيي حماره، قال: >يا مفضل إنّي أفعل هذا به، فاسأل الله تعالى فيحييه له، فإذا أحييناه سألنا من نحن فنعرِّفه أنفسنا فيدخل الكوفة فينادي علينا فيها، ويقول للناس: هاهنا رجل يعرف بجعفر بن محمد، وهو ساحر كذاب، فيقولون له: ما رأيت من سحره؟ فيحدّثهم بالذي كان، فإذا سمعوه فرحت شيعتُنا، واغتمَّ أعداؤنا، وينسبوننا إلى السحر والكهانة، وإنَّ الجنَّ تحدثنا وتطيعنا ويكذبون علينا، فادنُ منه وخذْ عليه العهد إن أحيينا له حمارَه لا يشنِّع علينا، فإنّه يعطيك ولا يفي، وما تشنيعه علينا بضارٍّ، بل يشنع علينا أكثر أهل الكوفة من أعدائنا<، قال المفضل: فدنوت منه فقلت له: إنْ أحيى سيدُّنا لك حمارك تكتم عليه ولا تشنّع به قال: نعم وأعطى عهد الله وميثاقه على ذلك فحلف ودنا سيدنا أبو عبد الله الصادق (صلوات الله عليه) من حماره وتكلّم بكلمات، وقال لصاحب الحمار: >امدد برأسه<، فمدّه، فنهض حياً، وحمل عليه رحله ودخل الكوفة، ونادى وشنّع في الناس والطرق، وقال: إنَّ ها هنا ساحر يعرف بجعفر بن محمد مرَّ بحماري وهو ميِّت فتكلّم عليه بسحره فأحياه، فشنَّع أكثرُ الناس المخالفين من أجل ذلك، وقال لي من قابل: >اخرج يا مفضل، فإنّك تلقى صاحب الحمار سائل العينين أصمّ الأذنين مقطوع اليدين والرجلين، أخرس اللسان على ظهر ذلك الحمار يطاف به<، فكان كما قال (صلوات الله عليه)”[61].

الخاتمة تبيَّن مما تقدم:

* أنَّ الفرية التي تتردّد كلَّ عام لتشويه مذهب أهل البيت، من أنَّ الشيعة هم من قتل الإمام الحسين، وهم من خالف علياً والحسن‘، وهم الذين ورد فيهم الذمُّ ما هي إلا نتاج حقد على أهل البيت، وأنَّ هذه الفرية لا تصمدُ أمام التاريخ، ولا أمام الدليل.

* وأنَّ معنى التشيّع يتناقض تماماً مع من شارك في قتل سيد الشهداء أو وقف في صفِّ أعدائه.

* وأنَّ ما ورد من الذمِّ إنّما هو في زمن معيّن لم يكن فيه الشيعة أكثرية، بل كان أهلُ الكوفة على مذاهب وطوائف مختلفة، فهو متوجّه إلى أصحاب المذاهب الأخرى أكثر مما هو متوجّه إلى الشيعة.

* وأنَّ الذمَّ -على افتراض شموله لبعض الشيعة- لم يكن بالتأكيد بسبب تشيّعهم، كيف والذمّ صادر لتخلّفهم عن أهل البيت وخذلانهم لهم، بينما التشيَّع هو اتّباع أهل البيت وطاعتهم طاعة مطلقة!!

نسأل الله تعالى أن يثبِّتنا على طاعتهم ومودتهم، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلّى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين. 

المصادر والهوامش

  • [1] الوسائل، ج14، ص387.
  • [2] مستدرك الوسائل، ج10، ص368.
  • [3] بحار الأنوار، ج97، ص395، وص245.
  • [4] تفسير العياشي، ج1، ص34.
  • [5] معاني الأخبار، ص365، والخصال، ص225، والوسائل، ج14، ص361.
  • [6] المحاسن للبرقي، ج1، ص56.
  • [7] الكافي، ج4، ص318.
  • [8] في لسان العرب: “وكان عمر مصر الأمصار كما يقال مدن المدن منها البصرة والكوفة”.
  • [9] تاريخ الطبري، ج3، ص146.
  • [10] فتوح البلدان للبلاذري، ج2، ص339، وتاريخ الكوفة للسيد البراقي، ص135.
  • [11] راجع تاريخ الكوفة للبراقي، ص225، فقد فصل في أسماء تلك القبائل وفي فخوذها المتفرعة منها.
  • [12] تاريخ الكوفة للبراقي، ص228.
  • [13] راجع فتوح البلدان، ج2، ص344.
  • [14] عمدة القاري للعيني، ج15، ص62.
  • [15] عمدة القاري للعيني، ج16، ص142.
  • [16] خصائص أمير المؤمنين للنسائي، ص138.
  • [17] مسند أحمد، ج3، ص15.
  • [18] راجع كتاب تساؤلات حول النهضة الحسينية، للشيخ محمد صنقور•، ص70، فقد ذكر بعض النماذج التي شاركت في قتال الإمام، وكانت تحمل أفكار الخوارج في تكفير الإمام الحسين.
  • [19] البخاري، ج2، ص252.
  • [20] التهذيب، ج3، ص70، وعنه في الوسائل، ج8، ص46.
  • [21] الوسائل، ج8، ص47.
  • [22] مستدرك الوسائل، ج11، ص305.
  • [23] الإرشاد للشيخ المفيد، ج1، ص259-260.
  • [24] أمالي الشيخ المفيد، ص129.
  • [25] الخصال للصدوق، ص499.
  • [26] الإيضاح لابن شاذان، ص61.
  • [27] دلائل الإمامة، ص166.
  • [28] طبعاً كثير من علماء العامة، بل ربما الأكثر على تفسيق يزيد بل وتكفيره، ولكن بناء على الجانب النظري، فيزيد يظهر نفسه على أنَّه امتداد لمعاوية ومن سبقه من الخلفاء، وأنّه على نفس مذهبهم، نعم الوهابية يرون يزيد من خلفاء السلف ويترضّون عليه، ولمعرفة رأي العامة في يزيد يمكن مراجعة مقالنا (يزيد في كلام علماء الإسلام العدد 21 من هذه المجلة.
  • [29] راجع، الإرشاد للمفيد، ج2، ص32.
  • [30] التمهيد لابن عبد البر، ج19، ص241، وتاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، ج28، ص35.
  • [31] الأخبار الطوال لابن الدينوري، ص254-255.
  • [32] الأخبار الطوال لابن الدينوري، ص254-255.
  • [33] أمالي الصدوق، ص220.
  • [34] تهذيب الكمال للمزي، ج21، ص360، والجرح والتعديل للرازي، ج6، ص111.
  • [35] معرفة الثقات، ج2، ص166.
  • [36] الأخبار الطوال لابن الدينوري، ص241.
  • [37] الإرشاد للشيخ المفيد، ج2، ص89، والبداية والنهاية لابن كثير، ج8، ص190.
  • [38] أمالي الصدوق، ص219.
  • [39] الأعلام، خير الدين الزركشي، ج3، ص154.
  • [40] سير أعلام النبلاء للذهبي، ج3، ص150.
  • [41] تفسير أبي حمزة الثمالي، ص235، الخرائج والجرائح، قطب الدين الرواندي، ج1، ص226.
  • [42] الكافي، ج3، ص490.
  • [43] حروراء هي المكان الذي عسكر فيه الخوارج أول أمرهم، راجع تاريخ خليفة بن خياط، ص144، والثقات للعجلي، ج1، ص448، وأنساب الأشراف، للبلاذري، ص342.
  • [44] تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، ج42، ص533.
  • [45] روضة الواعظين، للفتال النيسابوري، ص127، والاختصاص للمفيد، ج2، ص98.
  • [46] مقتل الحسين لابن مخنف، ص139.
  • [47] الإرشاد، ج2، ص103، ومقتل الحسين، لأبي مخنف، ص136، وتاريخ الطبري، ج4، ص331.
  • [48] مقتل الحسين لأبي محنف، ص136، وعنه تاريخ الطبري، ج4، ص331.
  • [49] كتاب الفتوح لابن أعثم الكوفي، ج5، ص116-117، ومطالب السؤول في مناقب آل الرسول لابن طلحة الشافعي، ص402.
  • [50] نهج البلاغة، ج1، ص70.
  • [51] الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي، ج2، ص574-576.
  • [52] الاحتجاج، ج2، ص25.
  • [53] الاحتجاج، ج2، ص27.
  • [54] فتوح البلدان، البلاذري، ج2، ص343.
  • [55] فتوح البلدان، ج2، ص354.
  • [56] البحار، ج57، ص210.
  • [57] بصائر الدرجات للصفار، ص96.
  • [58] بصائر الدرجات للصفار، ص97.
  • [59] الرعد: 38.
  • [60] الكافي، ج8، ص81. وشرح الأخبار للقاضي النعمان المغربي، ج3، ص459، وأمالي الشيخ الطوسي، ص144.
  • [61] الهداية الكبرى، للحسين بن حمدان القصيبي، ص256، ومدينة المعاجز للسيد هاشم التوبلاني، ج6، ص170-171.
المصدر
مجلة رسالة القلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى