النبيّ نوح عليه السلام رسول المحطّة الأوّلى

ما هو العنوان الأساس الذي أراد رسول الله نوح عليه السلام أن يحقّقه في محطّته الطويلة نسبةً إلى عمره كذلك؟

وبعبارة أخرى: في أيّ بيئة ثقافيّة عاش النبيّ نوح عليه السلام، وما هي النقلة النوعيّة التي أراد أن يحدثها في ذلك المجتمع؟

إنّ القرآن الكريم يوضّح لنا أنّ مجتمع النبيّ نوح عليه السلام كان ينكر الاتصال بين الله تعالى والناس عبر رسول بشريّ، وبالتالي فإنّ تواصل ذلك المجتمع مع الله كان مقطوعًا. قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ * فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُرِيدُ أَن يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَأَنزَلَ مَلَائِكَةً مَّا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ1.

وما يُفهم من هذه الآية هو أنّ مشكلة قوم النبيّ نوح عليه السلام لم تكن في الإيمان بالله تعالى، ولا في تقبّل أصل التواصل بين الله عزّ وجلّ والإنسان، بل هي في كون الوسيط في هذا التواصل هو إنسان مثلهم، فإنّ استكبارهم منعهم من هذا الإيمان، وهم يتشابهون في موقفهم هذا مع إبليس الذي لم تكن مشكلته هي الإيمان بالله تعالى ولا بالسجود له، إنّما كانت في السجود للإنسان الذي يرى إبليس نفسه بأنّه أفضل منه.

وقد حاول النبيّ نوح عليه السلام أن يوجد التواصل بين الناس وربِّهم عبر الرسول الإنسان، إلاّ أنّ المهتدين بدعوته كانوا قلّة.

ويوضِّح القرآن الكريم أنّ الأمر قد وصل إلى حدِّ اليأس من تديّن سائر الناس غير مَنْ سبق إيمانه، لذا أوحى الله تعالى إلى نوح عليه السلام أن يصنع سفينة النجاة لتنقذ من عليها من الطوفان الأعظم. قال تعالى: ﴿وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ * وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلاَ تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ2.

نعم، استطاع النبيّ نوح عليه السلام أن يبني مجتمعًا يؤمن بالتواصل بين الله تعالى والناس عبر الرسول الإنسان، إلاّ أنّه كان مجتمعًا يتناسب في حجمه مع سفينة الطوفان.

المحطة الأولى
قائدها النبيّ نوح عليه السلام
عنوانهاإيجاد المجتمع المؤمن بالتواصل مع الله عبر الرسل
  • كتاب قافلة البشرية، سماحة الشيخ أكرم بركات.

المصادر والمراجع

1- سورة المؤمنون، الآيتان 23-24.
2- سورة هود، الآيتان 36-37.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى