إيران تؤكد اعتقال قائد “حركة تحرير الأحواز” بعد استدراجه إلى تركيا

أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني مجتبى ذو النوري، الأحد، اعتقال حبيب اسيود قائد ما يسمى “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” خارج إيران، ونقله إلى داخل البلاد.

ويُتهم اسيود بأنه من يقف وراء التخطيط للهجوم الإرهابي الذي استهدف العرض العسكري في الأهواز قبل عامين، وراح ضحيته عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين والعسكريين.

وأعلن ذو النوري أن أسيود في “طهران الآن”، بعد اعتقاله في وقت سابق خارج البلاد، و”يتم التحقيق معه من قبل الأجهزة الأمنية”، مضيفاً أن “محاكمة هذا الإرهابي ستتم في محكمة عادلة”.

وكانت “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” قد أفادت عن عن اعتقال أسيود الجمعة الماضي، متهمة المخابرات الإيرانية بـ”اختطافه في الأراضي التركية، بعد عملية استدراج شاركت وأسهمت فيها دولة عربية خليجية، وشخصيات أحوازية”، لم تكشف عنها.

فيما قالت زوجة الإرهابي أسيود، هدى هواشمي المقيمة في السويد أنها علمت بخبر اعتقال زوجها من القنوات الإيرانية. وأشارت إلى أنه نزل في رحلة جوية لدولة قطر “ترانزيت” قبل سماع خبر اعتقاله.

وقال ذو النوري في تصريحات صحفية تابعها الأبدال الأحد (1 نوفمبر/تشرين الثاني 2020) “عادة ما يتمركز متزعمو الزمر الإرهابية في أوروبا وأميركا، ولديهم عملاء  في داخل البلاد  لتنفيذ مخططاتهم” وأوضح أن المنظمة الإرهابية تدعو للتقسيم وبدأت نشاطاتها منذ بداية حرب المفروضة (1988-1980) وتعد من فلول مجموعات القومية العربية بزعامة شبير خاقاني.

و”حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” معروفة بأنها ذات أهداف انفصالية عن إيران، وتنشط منذ سنوات طويلة بشكلٍ خارج عن القانون، كما و”كانت تؤدي دور الطابور الخامس للعدو خلال فترة الحرب العراقية الإيرانية”، وفق المسؤول في البرلمان الإيراني. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى