يا نازلين بكربلاء هل عندكم

يا نازلين بكربلاء هل عندكم *** خبرٌ بقتلانا و ما اعلامها
ما حال جثة ميتٍ في أرضكم *** بقيت ثلاثاً لا يُزار مقامها
بالله هل رُفعت جنازته و هل *** صلى صلاة الميتين إمامها
بالله هل واريتموها بالثرى *** و هل استقرت باللحود رِمامها
يا جسمهُ انتفض التراب و عانقت *** أطيافه روحي فأنت سلامها
لو تنحني نفسي لجسمٍ عُفرت *** أوصالهُ فتعفرت آلامها
نفسي عليهِ تضم أوجاع الأسى *** ملئ الزمان حبيبها و غرامها
و الآن عاد على التراب مُبضعاً *** و عليهِ تحتدم الخطوبُ عِظامها
أبكي و هل أبكي صدرٍ رضهُ *** خيل العداء و جثت علي ضرامها
أبكي على الجسم العفير و لم يعد *** إلا لترتسم الشجون تمامها
بأبي الذي لم تنفرج قسماته *** إلا و زينب في الرياح قوامها
قالت أيا هذا الذي أنا أرتجيه *** و لأنت مجمع همتي و نظامها
و لأنت ناموس الإباء و نسمةٌ *** عُلويةٌ رفت لها أعلامها
أفديك أنت على التراب موزعٌ *** و عليك تختبط الخيول لِئامها
أنا أسمع التكسير أضلعنا التي *** كُسرت و أوجهنا يسيل حِمامها
و إذا إنبرى سهمٌ لقلبك صدهُ *** قلبي فثلث مهجتي ظُلامها
قُم للنساء و للصغار تصونها *** بإباك يُحفظ يا حسين ذِمامها
قُم كف عنها طُغمةً بليةً *** نقمت و أنت بك ارتوى إسلامها

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى