مفجعات واغريباه

في بكاءٍ من قلوبٍ ..

مفجعاتٍ وا غريباه ..

وقفت راعشة الأعضاء في *** رُدم الهَتك و للفَقد صدا
وقفت و الجسم مصروعً و لم *** يبقى إلا الدم غطى الجسدَ
هتفت يا رعشة الروح التي *** نظمت ألحانها في الشهدا
و أطلت تندب المَتروح في *** مصهر الشاة على التُرب غدى
يا مدار الحق يا أركانه *** يا يد الذِكر يصلي بالهدى
إستمع من صرخة الشجو و خذ *** نغمها يجهش في كل مدى

في بكاءٍ من قلوبٍ ..

مفجعاتٍ وا غريباه ..

ما أراكم آه إلا صُرعى *** تكتبون الحق من نَحرٍ صبيب
ما أرى الأوجه إلا سكبت *** في فناء النور تستَهوي الحبيب
ما أرى الأفئدة الحَرى على *** ظمأٍ تَكشف عن صَبرٍ عجيب
ما أرى الأنفس إلا نزفت *** إنما تَنزف من أجل غريب
ما أرى الأنصار إلا عفرت *** و غفى كُل طريحٍ و خضيب
ما أرى الأعضاء إلا نزفت *** دمها الراعي شفي قهرٍ النجيب

في بكاءٍ من قلوبٍ ..

مفجعاتٍ وا غريباه ..

يا ولي الله ما أنت على *** ترب الطَفِ و للدَم بريق
و السيوف المستميتات لها *** هجمةٌ تَضرب في جَهلٍ عميق
أوما تبصر نحر المصطفى *** خُضب الآن و للريح صفيق
أوما تَبصر من فاطمةٍ *** هتكوا السِتر و نادوا بالحريق
أوما تَدري بأن المرتضى *** هو مصروعٌ و في الدَم غريق
أوما تدري بأن المجتبى *** هو مطروحٌ و في الترب لصيق

في بكاءٍ من قلوبٍ ..

مفجعاتٍ وا غريباه ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى