حماس تعد الشعب الفلسطيني بصفقة تبادل أسرى مشرفة

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إنه يعد الشعب الفلسطيني والأسرى في سجون الاحتلال “بصفقة تبادل أخرى مشرفة”، وسبق لهنية أن صرح قبل شهر بأن مصر تتوسط بين حركته وتل أبيب للتوصل لاتفاق جديد لتبادل الأسرى.

وشدد هنية اليوم، في كلمة مقتضبة مسجلة في ذكرى صفقة تبادل الأسرى المعروفة بـ”وفاء الأحرار”، على أن ملف الأسرى يحتل أولوية لدى فصائل المقاومة “المصممة على تحقيق انتصار جديد في تحرير الأسرى”.

عبّر هنية عن دعمه وتضامنه مع الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، الذي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ85 رفضا لاعتقاله الإداري (دون تهمة). والاعتقال الإداري هو قرار حبس من دون محاكمة لمدة تصل إلى 6 أشهر قابلة للتمديد.

وسبق لوفد مصري أمني أن زار قطاع غزة في سبتمبر/أيلول الماضي لبحث عدد من القضايا، ومنها تبادل الأسرى بين الحركة وإسرائيل.

وتقول إسرائيل إن حماس تحتجز 4 جنود إسرائيليين منذ عدوان الاحتلال على قطاع غزة عام 2014، وبالمقابل تشدد الحركة في أكثر من مناسبة على أنها لن تكشف عن مصير الإسرائيليين ما لم تفرج تل أبيب عن أسرى فلسطينيين أعادت اعتقالهم في السنوات الماضية بعد الإفراج عنهم في صفقة تبادل عام 2011.

وأعلنت حماس في أبريل/نيسان الماضي على لسان رئيسها في قطاع غزة يحيى السنوار جاهزيتها لتقديم تنازل جزئي في قضية الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية، مقابل إفراج الاحتلال عن الأسرى من كبار السن والمرضى، كمبادرة إنسانية في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد.

وكانت حماس قد أبرمت مع الاحتلال صفقة لتبادل الأسرى في أكتوبر/تشرين الأول 2011 برعاية مصرية. وأفرج بموجب الصفقة عن 1027 معتقلا فلسطينيا، مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي كان محتجزا لدى حماس. لكن إسرائيل أعادت في يونيو/حزيران 2014 اعتقال 60 من الفلسطينيين المفرج عنهم من الضفة الغربية. وتقول إسرائيل إن حماس تحتجز 4 إسرائيليين منذ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى