تيار الوفاء: انتقام شعب البحرين ومقاومته الباسلة من خيانة نظام آل خليفة حتمي

قال تيار الوفاء الإسلامي، إن “انتقام الله وشعب البحرين ومقاومته الباسلة من خيانة نظام آل خليفة الفاقد للشرعية حتمي”.

وأشار التيار في بيان له اليوم الأحد (19 اكتوبر/تشرين الأول 2020) أن النظام الخليفي “لا يملك قراره السياسي ليتخذ قرار المواجهة أو التصعيد، وقد أراد الحكم السعودي والكيان الصهيوني الزج به في مغامرة غير محسوبة”.

ولفت البيان أن النظام الخليفي يسعى “لتحقيق شعور وهمي بالأمن أو الانتصار على شعب البحرين أو مواجهة الخطر الإيراني المزعوم، من خلال صفع كرامة الأمة الإسلامية وشعب البحرين، واستقبال الوفد الصهيوني اليوم، تمهيدا لعقد مجموعة من الاتفاقيات والتفاهمات في سياق جريمة التطبيع مع كيان العدو الصهيوني”.

وأكد البيان أن ما سينتج عن زيارة الوفد الصهيوني من تفاهمات واتفاقيات “ستجعل النظام الخليفي بشكل خاص مسؤولا عن زعزعة أمن البحرين والمنطقة وإدخالها في قلب المغامرات والأنشطة الصهيونية المدمّرة، خاصة في ظل ادعاء الكيانين الخليفي والصهيوني أن التطبيع يهدف لمواجهة العدو الإيراني المشترك”.

وبين تيار الوفاء الإسلامي أن “صوت شعب البحرين وإرادته الحرّة لن يكون رهينة لقرار النظام الخليفي الفاقد للشرعية وكيان العدو الصهيوني”.

وأكد أن “خطوات نظام آل خليفة معزولة ومنبوذة شعبيا، ولا أفق لها” دعياً شعب البحرين في الاستمرار “رفض جريمة التطبيع مع كيان العدو الصهيوني، والمشاركة الفاعلة في “جمعة مقاومة التطبيع”، ورصد كافة أوجه التواجد والنشاط الصهيوني، والإعداد لخيارات المواجهة معه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى