القطاف الممرعة

نَضَحَ الكَأْسُ و فاضَِ الغرَبُ *** أيُّهَا الدَّالجُ حَانَ الطّرَبُ
اسْقِنيها خُمْرَةً مَشْمُولَة ً *** لَيْلُهَا مِنْ عَصْرِهَا يَنْسَكِبُ
أو هِيَ الصَّهْباءُ في أقداحِها *** فجميلُ السُّكرِ مما يُصهبُ
في كؤوسٍ للطّلى مصقولةٍ *** وأوانٍ فاضَ منها الحَبَبُ
طَفَحتْ فوق الحميّا كرْمُها *** حيثُ لا يطفي ظماها العنبُ
و هي إن عتّقها عاصِرُها *** فعليها تتمَضّى حقبُ

اسقني يا صَاحِ ِمنها رَشْفة *** فهي من كلّ نبيذً أعذبُ
لا تقلْ نفسي بها معطوبةٌ *** فبهَا واللهِ – يحلُو العَطَبُ
إن تكن عاتبتني في عُشقِها *** ليس يجدي في هواها عتبُ
لا تقل” صَبْراً” فإني مُغْرَمٌ *** أوْ تَقُلْ ” مَهْلا” فإنِّي أشْعبُ
أو تلُمني في هواها ناصحاً *** أو تقلْ : ” هلّ علينا رجبُ ”

كيف أسلوها و فيها مُهجتي *** و فراقُ الروحِ حتما يَصعبُ؟
ثمَّ هَبني لمْ أذقْ من طيبها *** أي طيبٍ من سِقاها أطيبُ؟؟
إن أكن أذنبتُ في غُمرتِها *** و تمايلتُ و شَطّ اللَّعبُ
أو ترنَّحتُ على سُكرتِها *** فأنا طيلةَ عمري مُذنبُ
اسقنيها اسقنيها لا تلمْ *** عجزَ العاذلُ و المُستعتبُ
أنا لا أنفكُّ في صبوتِها *** أوجزوا في وصفها أم أسهبوا!

كوثرٌ في كوثرٍ مندفقٌ *** و قراحٌ نبعُها يضطّربُ
لذةُ الشَّاربِ صفوٌ عهدُها *** ليسَ يعروه النَّوى و الجَدَبُ
دالياتٌ مُمْرَعاتٌ قطفُها *** و نعيمٌ دائمٌ لا ينضبُ
عرضُها الأرضُ إذا ما رحُبت *** و مداها لا تراه الشُّهبُ
فإذا كفُّ عليٍّ وَرَدَتْ *** سكنتْ أمواجُها و العَبَبُ
و إذا كفُّ عليٍّ صَدَرَت *** ترتوي الهيمُ بها و الرّغّبُ

فازَ منْ يغرفُ منها قطرة ً *** و لغيرِ الخلدِ لا ينقلبُ
أيُّها الدَّالِجُ منْ ينبوعِها *** قلْ لعُشَّاقِ عَليٍّ فاشربوا
وافرحوا في ليلةٍ صافية *** حينما يبزُغُ بدرٌ أشهبُ
حينما يطلعُ نورُ المرْتضى *** ينقضي الهمُّ و تُجلى الكُرَبُ
قُلْ لمنْ يسألُ عنْ نشأتِنا *** و لمَاذا في البرايا نُنْجَبُ؟
و كذا الأرضُ لماذا خُلِقَتْ *** و السَّماواتُ و تلكَ السحب؟
و برى اللهُ نُجوما أشرقَتْ *** كالمصابيحِ و أُخرى تَغْرِبُ؟
و لماذا خَلَقَ الأُنْسَ و ما *** غايةُ الجِنٍّ و ماذا تطلبُ؟
والنَّبيُّون لمَنْ أَرْسَلَها *** و لِمَاذا هَدْيُها و الكُتُبُ؟
و بحارُ الكونِ أجرى مَاءَها *** و بها المَوجُ غدا يَضْطرِبُ؟؟
هذهِ الجَنَّة ما علَّتُها؟ *** و كذا النارُ لمنْ تلْتهبُ؟
قلْ لِمَنْ يَسْأَلُ عَنْ غَايتِنا” *** أنا أُنْبيكَ و عِندي سَبَبُ”
كلُّ ما في الأفق أو تحت الثرى *** والذي يصْعُدُ أو يَرْتَسِبُ
و نهارٌ بزغ النُّورُ به *** و ليالٍ جلَّلتها الشُّهبُ
أنَّها لولا عليٌّ لم تكنْ *** وَ لَمَا مرّت عليها حقبُ

كان في الأصلابِ نوراً شامخاً *** و هو في الأرحامِ نورٌ أهيبُ
نَسَبٌ يرقى لآفاقِ السَّما *** و على النجمِ تسامى حَسَبُ
خيرُ أصلٍ قد تناهى فرعُه *** سادةٌ غرٌّ أباةٌ نُجُبُ
و بَهاليلُ حباهُمْ ربُّهُمْ *** صفوةً عظمى فتلكَ الُّنخَبُ

وإذا مريمُ نادت ربَّها *** و اعتراها في المخَاضِ النَّصَبُ
ولئن هزَّتْ بوحيٍ جذْعَها *** فارتمى في راحتيها الرُّطَبُ
و أتتْ في المهدِ عيسى ناطقا *** فَطِنَا في قَولِه لا يُغْلَبُ
فاطمٌ خُصَّتْ بأمرٍ عَجَبٍ *** ما له في الكونِ شيءٌ أعجبُ
حينَ صلَّت ثم طافتْ سبعَها *** في دعاءٍ و صلاةٍ تطلبُ
و إلى الكعبةِ أومت طرفَها *** فانجلتْ عن مقلتيها الحُجُبُ
فغدا البيتُ مَلاذا آمنا *** حينما انشقَّ جدارٌ أرحبُ
و أتتها نسوةٌ طاهرةٌ *** كي تلي من أمرِها مَا يُوجِبُ

فإذا الكونُ ضياءٌ زاهرٌ *** و إذا الأفقُ شموسٌ خُلّبُ
و عَبيرُ المُسكِ عطرٌ أذفر *** منْ جِنَانِ خَالداتٍ يُسْكَبُ
و إذا الأملاكُ في نُزْهَتِها *** نَشْوةٌ ساحرةٌ تصْطَخِبُ
و كذا الأطيارُ في الرَّوضِ لها *** عزفُ نايٍ عبقريٍّ يعذبُ
و إذا ما البانُ ثنَّى غصنَه *** تّرْقصُ الدِّفلى و يحلو الطَّرَبُ

وُلِدَ اليومَ عليُّ المرتضى *** فزَهَا النَّجمُ و شَعَّ الكَوكبُ
وُلِدَ الدُّرٌّ لُجَيناً صافيا *** يَسْتحي منه السَّنا و الشُّهُبُ
خالصاَ كالتَّبرِ في مَعْدَنِه *** و من التِّبر يصَاغُ الذَّهَبُ
فاقَ نورَ البَدْرِ في غُرَّته *** و هوَ من نورِ سناهُ ألحبُ
غرةٌ تحسِدُها شمسُ الضُّحى *** و نجومُ الكونِ منها تَعْجَبُ

و نبيُّ اللهِ في شوقٍ لها *** و إلى طلعتِها يَرْتقبُ
كبَّر اللهّ و أثنى شاكراً *** فلقدْ أجزَلَهُ ما يَرْغب
جاءَ من يحفظُه في غَيبهِ *** و إذا اشتدّت عليه النُوَبُ
جاءَ من يفديه بالرُّوحِ إذا *** جنّ ليلٌ في الدياجي غيهبُ
و إذا حطَّمَ أصنامَ الهوى *** يعتلي منكبَه إذ يَركبُ
جاءه الصنوُ وزيراً ناصِراً *** و أخاً في عهدِه لا يكذبُ
إذْ هُوَ الأوَّلُ في إسْلامِه *** و لدينِ الله فهو الأَصْلَبُ
عَرف اللهَ حَنيفا مُخْلصا *** عندما كانَ سواه يلعبُ
عابداً لله في سَجْدَته *** مَا غَواهُ صَنَمٌ أو أثْلبُ

مالَه ندٌّ و لا من مُشْبِهٍ *** عَقِمت أَرْحَامُهَا لو تَُنْجبُ
هوَُ دُون الله في جَوْهَرِهِ *** وهْوَ فوقَ الخَلْقِ شَأْنَا فاعْجَبُوا

يا لها من فرحةٍ غامرةٍ *** فلقد جاءَ الحسامُ الأذربُ
وُلِدَ الصُّمْصَامُ في سَاحٍ الوَغَى *** سَمْهَريٌّ في البلايا مُقْضب
إن أتى اليُمنى جلا أشْبَالَها *** و على اليُسْرى زئيرٌ مُغْضِبُ
يومَ بدرٍ حَاز أَمْضَى سَبَق *** وَ لَهُ في كُلِّ سَبْق قَصَبُ
لمْ يكُنْ في أُحُدٍ مُنْهزما *** و خُطَى الفُرسَان رُعْبَا تَهْرِبُ
فإذا أرضُ حُنينٍ هزَّها *** صَائحُ الموتِ و جَلَّ النَّصَبُ
قَلَعَ البَابَ و أّرْدَى مّرْحَباً *** و إلى النَّار تَرَدَّى مَرْحَبُ
ضربةٌ لو أَنَّها قِيْسَتْ بِمَنْ *** فَوْقَ هذي الأرضِ فهيَ الأكسبُ

معْجِزاتٌ قَلَّ أَنْ نحْصُرَهَا *** و صفاتٌ جُلُّها لا يُطْلبُ
من تُرَى رُدَّت له الشَّمس ضُحى *** بعدما كَادَ سَنَاهَا يَغْرِبُ؟
خاطبَ الثُّعْبَانَ وَ انْشَقَّ لَهُ *** حَجَرٌ صَمُ صميدٌ أصلبُ
بَاهَل اللهُ به أَعْدَاءَه *** وَ لَه ُيُكْشِفُ ما يحْتَجبُ
و ”اسْأَلوني” لم يَقُلْهَا غَيْرُه *** فَهْو في العِلْمِ يَقينٌ أَصْوَبُ
هُوَ دِينُ اللهِ بلْ حُجَّته *** وَ هْوَ قرآنُ الوَرى و الكُتُبُ
و مَعَ الحقِّ شعاعٌ بيّنٌ *** و لغيرِ الحَقِّ لا ينتسبُ
كَمَلَ الإسلامُ في بيعتِه *** و به الشَّرْعُ سَمَا و المَذْهَبُ

قلْ لمنْ يبغضُه في حَسَدٍ *** و يجافيه بقلبٍ ينصِبُ
و يوالي ثلةً غاشمة *** دأبُها تبطشُ أو تغتصبُ
فلكم آذوهُ في مظلمةٍ *** وغدا الحقُّ جَهَارا يُنهبُ
حينما أخْلِف عهدُ المُصْطفى *** و بدا الغدرُ و خانَ الصُّحُبُ
كسروا الضلعَ و أردوا فاطما *** و تعالى في الديارِ اللَّهَبُ
قل لمن جرّعهم من كأسِه *** فغدا المرُّ سهاما تنشِبُ
سوفَ تُصلى بجحيم و لَظى *** بئسَما الغايةُ و المنقلبُ
و َترى الأملاكَ في صَرْختِها *** “هذه النارُ فأين الحَطَبُ ؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى