جنون المتيم

أيــــاديـــكَ أم فــيــضُــهـا الــمُــلْـهِـمُ *** وحــــبُّـــك أمْ قــلــبــيَ الــمُــغْــرَمُ ؟
و نـــــــــورٌ جــبــيــنُــك أم نــــيّــــرٌ *** يــغــارُ الــسـنـا مــنــه و الأنــجُــم ؟
و ســـيــمــاؤكَ الـــبـــدرُ أم فــلــقــة *** يــضــيءُ بــهــا الــواقــعُ الـمـعـتمُ ؟
و عــيــنـاكَ عــيـنـاكَ أم كـحـلُـهـا؟؟ *** فـــــإنــــي بــإنــســانــهـا أقـــــســــم
و أقــســم بــالـريـق حــيــن الــظـمـا *** و هـــل يـسـتوي الـشـهدُ و الـعـلقمُ ؟
ســألــتُـك و الــثــغـرُ قــــد شــاقـنـي *** أزهـــــــرٌ شــفــاهُــكَ أم عـــنـــدمُ ؟
و هـــل يـظـمأُ الـصـبُّ فــي عـذبِـها *** ومـــن عـذبِـهـا تــرتـوي زمـــزمُ؟؟

أجــبــنــي فــديــتــك يـــــا مُــنـيـتـي *** لــــم الــكــونُ فـــي ســعـدِه يَـنـعـمُ ؟
و عـــــزفُ الأهـــازيــجِ صــدّاحــة *** تــــغــــرّد أطـــيـــارُهــا الــــحــــوّمُ
هــنــالَـكَ إذ صــافـحـتـك الـــــرؤى *** و قــــد كــنــتَ فــــي ظـلِّـهـا تـحـلُـم
و ســـــاوى تــغــيـضُ وأمــواجُــهـا *** فــــمـــا ثــــــمّ مــــــاءٌ و لا مــعــلــمُ
و نـــــارُ الــبِـشـارةِ قــــد أخــمــدت *** و مــــا عــــادَ مـــن لــهـبٍ يــضـرم
و آمــــنــــةُ الـــخــيــر أخـــبــارُهــا *** تــغــنـى بـــهــا الـــصُّــمُّ و الأبــكــمُ
و عـــنــدكَ عـــلــمٌ بـــــأنّ الــمــدى *** لــهــا خــــادمٌ و الــصــدى يــحـشـمُ
و آســــيــــةٌ يـــمَّــمَّــت شـــطَــرهــا *** و هــــبّــــت لــخــدمـتِـهـا مَــــريـــمُ
و حـــــــور الــجــنــان وولــدانــهــا *** إلــــى الأرض فــــي خــفــة تــقــدم
و جــبــريـل يــهـتـف بــيــن الــمــلا *** و كــــــــل الـــمـــلائــك تــســتـعـلـم

و جــــــــاءَ الـــولـــيــدُ بــــأنــــوارِه *** و لاحَ كـــمَـــا الــفــجــر إذ يــبــسـمُ
و كـالـزهـرِ بــيـن الــشـذا ضـاحـك ٌ *** تــفــتّــق مــــــن ثـــغــرٍه الــبُــرْعُـمُ
أتــت فـرحـةُ الـكـونِ و اعـشـوشبتْ *** تـــراتـــيـــلُ آمـــالِـــنـــا الـــــهُــــوّمُ
فــقـد أشـــرقَ الــدهـرُ بـالـمُصطفى *** و مــــنـــه الــكــواكــبُ تــسـتـلـهِـم ُ
و إن أرســــــل الـــبـــدرُ أنــــــوارَه *** فــمــن روحــــه الـشـمـس لا تُـكـتـمُ
و لـــــي بــهـجـةٌ لا تــســاوى بــهــا *** كــــنـــوزٌ و لا يُـــفــتــدى مَـــغــنــمُ
تـــرفُّ كــمـا الـلـحـن فـــي عـزفـها *** و ثـــغــر الـــزمــانِ لـــهــا يــنــظـمُ
إذا أســفــر الـصـبـحُ عـــن ضــوئـه *** و لـــــيــــل بــطــلــعــتـه يــــهــــزم
فـصـلُّـوا عـلـى الـنـورِ مــن وجـهِـه *** و مـــــن فــيــضِ غــرّتــه ســلِّـمـوا

أمَــــــــا والـــجـــوانــحُ تــشــتــاقُــه *** و تــهــفـو لــــهُ الــعـيـنُ و الـمَـبـسـمُ
فــقـد ذبـــتُ جـــذلانَ فـــي وهــجِـه *** ومــــنــــه الـــتـــوهــج لا يُــــســــأم
أيَــشـفـى و قــــد تـــاه فـــي عـشـقـه *** فــــــــؤادُ الــمــتــيــمِ إذ يــــغـــرمُ ؟
و يــغــبِــطــنـي أنـــــــــه خَــــاتــــمٌ *** لــخــيــرِ الـــرســـالات و الــمــلـهـمُ
و مـــــن نـــســبٍ أصـــلُــه ثـــابــتٌ *** تــمــيــدُ الـــرواســـي و لا يُـــهــدَم ُ
بـنو هـاشمٍ ، هـل عرفتَ الأصولَ ؟ *** إذا كــــنـــت بـــالــحــقِّ تــســتـفـهـم
و إن قــيـل : مَــنْ ســادةٌ لـلـورى؟؟ *** يجيبُ الصَّدى في النواحي : ” هُمُ ”
و مــــن غــيـرهـم مــوئــل لــلأنــام *** و فــي سـاعـة الـجَـدبِ مـن يُـطعم ؟
و قــــد زاد مــــن فــخـرهـم مــولــدٌ *** و مـــــن فـــيــض آلائــــه كــرّمــوا

نـــبــيُّ الــهــدى فــرحــةٌ أشــرقــت *** فـــرفَّــت غــصــونٌ و غــنــى فــــم
نـــبـــي الـــهــدى جـــنــة أزلـــفــت *** و فــــي روضِــهــا يــنـعـم الـمـسـلمُ
نـــبــي الـــهــدى كــعــبـةٌ شــرّفــت *** فــصــلَّـى و حــــجَّ لــهــا الــمـحـرم
و مــــــاذا أعـــــدّدُ فـــــي وصـــفــه *** و قـــد حــارَ فــي وصـفـه الـمـرقمُ؟
فـــخــارٌ و مـــجــدٌ يــطــالُ الــسُّـهـا *** و ذكــــراهُ بــيــن الــــورى أعــظـمُ
و قــــلـــبٌ عـــطـــوفٌ بــأفــضـالِـه *** عــلـى الـنـفـسِ مـــن نـفـسِها أرحــمُ
شــفــاء الـعـلـيـل و بــــرء الـسـقـيـم *** و ذخــــــر يـــلـــوذ بـــــه الــمــعـدم
و رفــــق يــذيــب الــقـلـوب الــتــي *** كــمـا الـصـلد مــن صـخـرها تـنـجم
و لــكــن بــمــا يــدحــر الـظـالـمـين *** و يــفــنـى بـــــه الــمــارق الأشــــأم
إذا مـــــدّ كـــفــا تــداعــى الــزمــان *** كــــــأن الـــزمـــان لـــــه مــعــصـم
و ســـــار الـــوجــود لـــــه طــيــعـا *** فـــأمـــســـى بـــقـــرآنــه يـــحـــكــم
فـــعــدل و قـــســط وبـــــر وفـــيــر *** تــســاوى بــــه الــحــر و الــمـغـرم
و أبــلـغ عــنـه الــشـروق الـغـروب *** و أنـــبـــا بــــــه الـــقــدر الــمـحـكـم

فـــقــل لـــلــذي ســـاءنــا وصــفــه: *** أتــــرجُـــم بـــالــقــولِ أم تـــزعـــمُ؟
و هــل كـنـت تــدري بـمـاذا جـنـيت *** إذا صــــــرت تــهــجـوه أو تــشــتـم
و أن بـــنــانــك بــــئـــس الـــبــنــان *** مــــن الــحـقـد تــرســم مـــا تــرسـم
فـــيــا لـــــك مـــــن كـــافــر حــاقــد *** عــــرتـــه الـــضــلالــة و الــمــأثــم
و يــــا لــــك مــــن مــاكــر خـــادع *** يــــــروغ كـــمــا يــفــعـل الأرقـــــم
و لا يــهــدم الــطـود مـــن صـيـحـة *** و لا يــعـبـأ الــبـحـر لــــو هـمـهـموا

ســتــعــلـمُ و الله عــــلـــمَ الــيــقــيـنِ *** و يــنــبــيــك إيــمــانُــنـا الـــمــبــرمُ
و عــــشـــقٌ لــــطـــهَ بــأضــلاعِـنـا *** تــــمـــوتُ الــحــنـايـا و لا يَـــهـــرمُ
فـقـولـوا لـهـم أن شـخـص الـرسـول *** عــــزيــــز بــأعــمــاقـنـا مــــكـــرم
و إســـلامــنــا مـــنــهــج لــلــحــيـاة *** نـــمـــوت و فـــــي عـــــزة يــســلـم
ســنــبـذلُ مــــا يــبــذلُ الـعـاشـقـون *** و عـــنــد الــشــهـادةِ يــحـلـو الــــدَّمُ
سـنـهـتـفُ مــــا يــهـتـفُ الـثـائـرون *** و لـــســـنــا نــــفـــرّ ُو لا نـــحــجــم
و لــســنـا نـــــذلُّ و لــسـنـا نــهــونُ *** و لـــســنــا نــــخـــادع أو نــــهـــزم
نـــدافــعُ عــــن عــزنــا الـمـسـتـباح *** و لا نــكــتــمُ الــغــيــظَ أو نــكــظــم
فـــإمــا انــتــصـار و عــــز رفــيــع *** يــــــذلُّ بــــــه الــحــاقـد الــمــجـرم
و إمــــا مــمــاتٌ كــرجـع الــصـدى *** فــيـسـمـو بـــــه الــديــنُ و الـمـسـلـمُ

و تـــســـمـــو بـــكــفــيــه آمـــالـــنــا *** وكـــفـــاه عـــنـــد الـــرجــا أكـــــرم
فــقــد نــالـنـا مــــا يــمــض الــفـؤاد *** و مـــن غــمـرة الــحـزن مـــا يُـكـلِم
و لازال فــي الـقـلب جـرح الـعراق *** تــــمـــوت الأمـــانـــي و لا يــــــلأم
و جــرحــان مــــن نــكـبـة الـقـبـتين *** و فـــــي كــــل قــلــب لــهــا مــأتــم
ســنــشــكــو لــــذكــــراه آلامــــنــــا *** ونــار الأســى فــي الـحـشا تـضـرم
لـيـمـسح مـــا انــمـاث مــن جـرحـنا *** غــزيــرا و فــــي روحــنــا يــخـرم
يــفــك الأســيــر و يــغـنـي الـفـقـيـر *** فــيــسـعـد فـــــي ظـــلــه الــمــغـرم
و يــهـدي الـشـباب لــدرب الـرشـاد *** فـــمـــنــه الـــهـــدايــة و الــمــغــنـم
و مــنــه الــــدواء و مــنــه الـشـفـاء *** و فــــيــــه الـــوقــايــة و الــبــلــسـم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى