لبيك يا رسول الله

أضمومة العشق يا معزوفة الرّغَد *** لبيك يا هاتف الإسلام للأبد
لبيك لحنا على الأوتار أعزفه *** شعرا يسافر في ذهني و في خلدي
يا واحة من ظلال العز وارفة *** تحنو علينا حنان الأم للولد
هبّ النسيم و في أفنانها عبق *** يضوع منه المدى الموصول بالأمد
لا يسعد الكون إلا في نفائحها *** زهرا تألق في أثوابه الجدد
يا دوحة العدل و التوحيد شامخة *** فيها النبوة مثل الطود والوتد
طابت وطاب رباها حيث مرتعها *** خصب يمد إلى الآفاق خير يد
من الرسول و من أنوار غرّته *** تضاحك الكون بعد الجدب و الجَرَد
المانح البر و المعطاء في كرم *** أندى من الغيم بل أسخى من المدد
أحنى الفخار له بالذل قامته *** ولم يزل في رضا عينيه بالرصد
حتى تربع في الأعماق وائتلفت *** به القلوب بحبل منه منعقد
و حين رف لواء النصر مبتهجا *** بالصبر و العزم و الإيمان و الجلد
أضفى على الكون روحا من عزائمه *** وصال في حومة الأخطار كالأسد
يا حاصد القول من قرآنه دررا *** إذا تضاربت الأمواج بالزبد
وناصر الحق لو تاهت مسالكه *** وضاع بين دروب الغي و الفند
لازلت لازلت نبراسا يؤلفنا *** إذا تفرّقت الأحزاب في بدد
لازلت صرخة عز في جوانحنا *** تسمو فنسمو على الآفاق و الصُعُد
لو نابك الدهر أو مُسّت كرامتنا *** وطالك الحاقد الغدار بالحسد
لن يهدأ القلب و الأخطار ترقبه *** كذلك العين لا تغضي على الرمد
سيهتف الجرح ألحانا و أغنية *** لبيك ملء فؤاد غير متئد
لبيك بالحزن و الأجفان شاهدة *** لبيك بالآهة الحراء من كبدي
لبيك تهتف أصواتا مجلجلة *** لبيك بالروح و الأموال و الولد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى