القوّة الدفاعيّة واحدة من الأركان المصيريّة للاقتدار الوطنيّ

أقيم صباح يوم الإثنين 12/10/2020 حفل تخريج ضبّاط جامعات القوات المسلّحة للضبّاط عبر الاتّصال المتلفز بين القائد العام للقوّات المسلّحة والقادة والوحدات المشاركة في هذه المراسم.

وهذه مقتطفات من كلمة الإمام الخامنئي خلال هذه المراسم :

– القوّة الدفاعيّة واحدة من الأركان المصيريّة للاقتدار الوطنيّ، فإذا فقدتها الشّعوب، لن يدعها تهنأ وترتاح أولئك المعتدون والمنتهكون والمستغلّون والمتدخّلون في شؤون سائر الشعوب والبلدان، كأمريكا وبعض الدول الأخرى، وتلاحظون اليوم ما يمارسونه بحقّ بعض البلدان.

– إضافة إلى توفير الأمن تنهض قوّاتنا المسلّحة بأعمال أخرى مهمّة، من أعظمها تقديم الخدمات إلى الشّعب، وذلك من قبيل إنشاء البنى التحتيّة، مثل السدود والطرق ومصافي النفط، أو في مجال الصحّة والعلاج. ففي ما يخصّ قضيّة «كورونا» قوّاتنا المسلّحة حاضرةٌ في الميدان فعلاً وفي مجال تأمين المساعدات المعيشيّة وأيضاً «مناورة التضامن والمساعدة الإيمانيّة»؛ هناك أعمال مميّزة تُنجز على يد القوات المسلّحة.

– الحظر الأمريكيّ الخبيث جريمةٌ بكل معنى الكلمة. يُعبّر الرّئيس الأمريكيّ عن فرحه بفرضه الحظر والحدّ الأقصى من الضغوط الاقتصادية؛ لا يتباهى أحدٌ بارتكاب جريمة بحقّ شعب سوى الأراذل أمثالكم! نحن سنقاوم، ونهاية هذه الضّغوط القصوى إن شاء الله هو ندم أمريكا ولحوق العار بها بحدّه الأقصى.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى