الشيخ نعيم قاسم: كل إنجازات محور المقاومة تسجل لمصلحة فلسطين

أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن مقاومة الشعب الفلسطيني المجاهد هي المستقبل وهي الحل الذي سيحصد النتائج الحقيقية في تحرير فلسطين من البحر إلى النهر.

كلمة الشيخ قاسم جاءت خلال “ملتقى مسلمون ومسيحيون في مواجهة التطبيع” الذي تنظمه الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين ضمن فعاليات أسبوع الانتفاضة، وبمشاركة شخصيّات سياسيّة وعلمائيّة بارزة. 
 
الشيخ قاسم أوضح أنه لا يوجد أي مبرر ولا أي مصلحة لدول الذل والتطبيع في حماية الاحتلال “الاسرائيلي” وطمأنته واعطائه الأمن مجاناً كي لا يكون مستاءً أو خائفاً على  مستقبل احتلاله، بل كان يجب أن تبقى الأمور في دائرة الضبط من أجل المساهمة المتواضعة جداً مع الشعب الفلسطيني المجاهد الذي قدم وضحى بكل شيء ولم يطلب من العرب والمسلمين إلا المساندة والمساعدة. 

وأضاف “هؤلاء المطبعون لم يقوموا بأدنى واجبات الأخوة وقاموا بذلك العمل المذل الذي برز أمام العالم كواحدة من انحرافات الحكام في الامارات البحرين وغيرهما بمن سيلحق بركب التطبيع”. 

الشيخ قاسم أوضح أن الفلسطينيين يعرفون جيداً من معهم ومن ضدهم، وأن هذا التطبيع كشف المطبعين، رغم أن تنازلات هؤلاء كانت متتالية حيث كنا نمر بمحطات يتخلى هؤلاء تدريجياً عن القضية الفلسطينية، والان بشكل من أشكال التخلي الكامل عنها. 

ثم أشار إلى أن الأمل اليوم بالشباب العربي والاسلامي وشعوب المنطقة والاحرار في العالم بأن يتحملوا مسؤولية الدعم والمساهمات المختلفة للشعب الفلسطيني المجاهد في مقاومته المباركة، معتبراً أن التطبيع هو فعل الحكام الذين ينبذهم شعبهم. 

وفي ختام كلمته، شدد الشيخ قاسم على أن كل إنجازات محور المقاومة تسجل لمصلحة فلسطين، من الانتصار على “‘إسرائيل” إلى الاتنصار على والتكفيريين. 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى