الاتفاق على تحويل مكتب المصالح الإسرائيلية في البحرين إلى سفارة

في أول اتصال "علني" بين نتنياهو وولي العهد البحريني

تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، هاتفيا مع ولي العهد البحريني سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة وبحث معه التعاون المشترك والتطورات الأخيرة في المنطقة، وتعتبر هذه أول محادثة علنية بين نتنياهو وولي العهد البحريني.

وأكد ولي عهد البحرين لنتنياهو على أهمية تعزيز الأمن والسلم الدولي ومواصلة الجهود الداعمة للسلام والاستقرار والازدهار، مشيرا آل خليفة إلى أن توقيع البحرين إتفاق السلام مع اسرائيل يعزز من ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة.

وبحسب ما جاء في وكالة البحرين الرسمية بنا “جرى استعراض مجالات التعاون الثنائي في إطار إعلان تأييد السلام بين البلدين وعدد من المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية”.

وتدير إسرائيل مكتب مصالح في البحرين لتعزيز التحركات الاقتصادية والسياسية في المنطقة، وبحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة التي قالت إن النشاط بدأ في مطلع العقد الماضي والآن هناك نية لتسريع وتيرة العمل بشكل كبير حتى يتحول المكتب الى سفارة إسرائيل في المنامة عاصمة البحرين.

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن “إسرائيل” كانت “تشغل ما يسمى مركز مصالح للدفع قدماً بالمصالح السياسية والإقتصادية لها في البحرين، وهذا العمل بدأ في بداية العقد المنصرم، والآن فقط مع توقيع الاتفاق مع البحرين سمحت الرقابة العسكرية بنشر الأمر”.

وبحسب وسائل الإعلام  فان على أساس هذا المركز في عاصمة البحرين المنامة سيدفع قدماً بالأعمال الإسرائيلية وربما بعد توقيع إتفاق السلام الرسمي سيشكّل أساس السفارة الإسرائيلية”.

والأسبوع الماضي، وقّعت البحرين والإمارات اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذين الاتفاقين، وسط اتهامات بأنهما “طعنة” في ظهر القضية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى