الحرس الثوري: سنضرب أي شخص متورط باغتيال سليماني

جدد قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، تأكيده أن على الأميركيين أن يعلموا أنه “سنضرب أي شخص متورط في اغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني”.

وشدد سلامي اليوم الاثنين، على أن الأيام ستثبت عملياً الرد الذي ستقوم به إيران على اغتيال الفريق سليماني.

وكان سلامي، أكد قبل يومين أن بلاده ستستهدف الأشخاص الذين كان لهم دور مباشر وغير مباشر في استشهاد سليماني. 

وقال سلامي: “إن انتقامنا لدم قائدنا الكبير سيكون حاسماً وجدياً وحقيقياً، لكننا أصحاب شرف وإباء وننتقم برجولة وعدالة”.

يذكر أن الفريق الشهيد قاسم سليماني تمّ اغتياله مع نائب رئيس قوات الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في 3 كانون الثاني/يناير 2020 بقصف صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي.

في غضون ذلك، أكد الإمام الخامنئي، اليوم الاثنين، أن “هدف الذين أشعلوا نيران الحروب، وخاصة الحرب المفروضة علينا هو ضرب الثورة الإسلامية”.

وفي كلمة له بمناسبة “أسبوع الدفاع المقدس”، لفت السيد خامنئي إلى أن “الدفاع المقدس” حفز الطاقات التي بات لها حضور في مختلف الميادين، وفي مقدمها الجنرال سليماني واصفاً إياه بـ”المعجزة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى